رمز الخبر: 334005
تأريخ النشر: 29 January 2012 - 00:00
عن حياة الشهيد الهاشمي
سيتم بداية إنتاج فلم «بطّ السهل الأحمر» في شهر بهمن رغم إنه كان من المقرر إنتاجه حتي يوم العشرين من شهري دي بسبب عدّة من المشكلات في مرحلة قبل الإنتاج.


أفاد مراسل نويد شاهد نقلا عن منظمة قوات التعبئة الفنانة، استقر المجموعة المعنية بإنتاج الفلم في الأماكن التي ينتج فيها الفلم و يقومون بشؤون الفلم قبل الإنتاج و ينسّقون لإرسال الفرقة الفنية و الممثلون إلي محل التصوير و يرجي تصوير الفلم في 45 يوماً. يمثِل امين زندكاني دور الشهيد الهاشمي و ميترا حجار دور زوجته و إتخذ القرار في ممثلة كل من الفنانون جمشيد جهانزاده،اكبر سنكي، كاظم هجير آزاد، رضا فياضي و اسماعيل سلطانيان و يلدا قشقايي حتّي الآن.كذلك يتولي ستار اوركي (إنتاج موسيقا النص) و علي الله ياري (مدير التصوير) و مجيد ولدبيكي (مصمّم الوجه) و الدكتور امير رضا معتمدي (مدير التصاوير الإلكترونية الخاصة) و حسين حاتمي (مصمّم المسرح) لهذا الفلم. فلم «بطّ السهل الأحمر» هو فلم جديد عن شادروان و قصته عن حياة الشهيد علي الهاشمي و جهاده و شهادته. كان الشهيد علي الهاشمي أو أمير الهور في سنة 1367 (1988) قام برفقة عدد من القوات بعمل هامّ في ثكنة «نصرت» و تم عملية كبيرة في يوم الثالث من شهر اسفند سنة 1363 التي سميّت «خيبر» و تم في السنة التالية عملية بإسم «بدر». كان الشهيد الهاشمي من قواد الحرس الثوري في جبهة خوزستان و له دور فعال منذ بداية الحرب خاصة في فترة التي حضر في جبهة سوسنكرد لكن قرن إسمه مع ثكنة نصرت و جهوده البالغة و فرقته في دراسة منطقة هورالهويزة للعملية العسكرية. ولد الشهيد الهاشمي سنة 1340 الهجرية الشهمسية في مدينة أهواز و التحق بلجنة الثورة الإسلامية مع انتصارة الثورة. ذهب سنة 1359 (1980) إلي الحرب برفقة عدد من أصدقائه من حيّ حصير آباد بمدينة أهواز و شكّلوا في النهاية لواء «37 نور» و خلّد أثره بتاريخ اليوم الرابع من شهر مرداد سنة 1367 في حرب مع العدو الحقير و يناهز عمر 27 عاما. الأمير علي الهاشمي تولي مهمة تحديد المنطقة هور الهويزة (جزر مجنون) من قبل قائد قوات الحرس الثوري في ذلك الوقت و أدي هذا التعريف إلي عمليتي ال«بدر» و ال«خيبر» و تم تعيينه كقائد لكتيبة السادسة الإمام الصادق نظرة إلي جدارته و كفائته. و في النهاية استشهد في شهر تير سنة 1367 إثر الهجمة الـي قام بها العدو و بقي الشهيد إلي جانب زملائه و ناضل و جاهد حتي الرمق الأخير رغم تأكيد قوّاد الجيش لانسحابه. تم الكشف عن جسده السنة الماضية بواسطة قوات التحقيق في الشهداء و تم تشيع جثمانه و تدفينه في مسقط رأسه. نهاية الخبر
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬