رمز الخبر: 332587
تأريخ النشر: 18 January 2012 - 00:00
وزير الثقافة والارشاد :
نويد شاهد -إعتبر وزير الثقافة والارشاد الإيراني سيد محمد حسيني أنه رغم كل أوجه الحصار والصعوبات في العقود الثلاثة المنصرمة علي إيران إلا انها اكملت مسيرتها في كل المجالات العلمية والتقنية والصناعية،والعالم بأسره يعرف مكانتها اليوم .


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن ارنا أضاف حسيني في تصريحات ادلي بها خلال حفل غداء اقيم في مقر السفارة الإيرانية في لبنان بحضور وزير الثقافة اللبناني غابي ليون والسفير الإيراني في لبنان غضنفر ركن أبادي وحشد من الإعلاميين والشعراء والمثقفين ، إننا نري الإرهاصات لزوال النظام الرأسمالي العالمي المتحكم ،والعالم اليوم يتجه إلي الحق والحرية ،معتبرا أن إيران تتمسك براية الحق والدفاع عن المظلومين . وأردف قائلا ، انه في حرب تموز 2006 شهد الجميع الدعم الأميركي الكبير للعدو الصهيوني الذي حاول أن يسلب حرية الشعب اللبناني وكرامته وعزته وتكرر ذلك في غزة ولكن من خلال التلاحم والصمود رأينا الهمة العالية للشعبين المجيدين اللبناني والفلسطيني وذهبت كل محاولات العدو أدراج الرياح . واعتبر حسيني النشاط الثقافي يساعد في تقريب وجهات النظر بين كل الأطراف وأضاف ، إن الفنان والمثقف يجب أن يُعطي مركز الصدارة . وشكر في ختام كلمته الحضور، كما شكر نظيره اللبناني علي توقيع مذكرة تفاهم للتعاون الفني قبل ظهر اليوم مضيفا انه جرت سلسلة من اللقاءات البناءة التي توطد العلاقات الثنائية علي كافة المستويات وهناك معارض للكتب كما ستقام الأسابيع السينمائية والثقافية . بدوره أكد وزير الثقافة اللبناني غابي ليون علي أهمية الثقافة التي تشكل الرابط بين الأرض والشعب لكل دولة ، ودعا لتعزيز العلاقات الثقافية من خلال التعرف علي الاخر والتواصل معه، وأشار إلي أن لبنان يضم تراثا ثقافيا كبيرا وانه ينظر إلي الأمور الثقافية كبستان تقطف منه الثمار المفيدة . وخلال اللقاء رحب نقيب المحررين في لبنان محمد البعلبكي بالوزير حسيني مؤكدا علي حسن العلاقة بين البلدين والتعاون في سبيل الحق والعدالة والإنسانية . واضاف البعلبكي إن كل خلافات العالم أصلها ثقافي ولذلك من الضروري الإهتمام بهذا الشأن . بدوره اكد نقيب السينمائيين اللبنانيين صبحي سيف الدين علي ضرورة التواصل بين السينما اللبنانية والإيرانية والتعاون الدائم . من جهته اكد رئيس الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة علي وجود برامج ثقافية مشتركة بين البلدين مشيرا إلي انة يدعم ثقافة الوحدة في مواجهة الفتنة الطائفية والمذهبية . وكان حسيني قد وقع مع نظيره اللبناني ، مذكرة تفاهم للتعاون الفني والثقافي والسينمائي بين لبنان وإيران . وإثر التوقيع قال ليون سررنا ورحبنا بزيارة وزير الثقافة والإرشاد الاسلامي الإيراني محمد حسيني، وأعرب عن امله بأن تشكل الزيارة بادرة وانطلاقة لتعزيز التعاون الثقافي بين لبنان وإيران، إدراكا من البلدين لأهمية التعاون في المجالات الثقافية لما لهما من ثروة في الأمور الثقافية وضرورة التعاون لتعزيز إمكانات البلدين في هذا الإطار . وأضاف إن الاتفاقية التي وقعت، تولي الاهتمام بشكل أساسي بالتعاون في مجالات السينما، واعتبر التطور الكبير الذي حققته إيران في مجال الصناعة السينمائية معروف لدي الجميع . ووصف أهمية الاتفاقية بأنها تكمن في تعريف شعبي البلدين علي الإمكانات والإنتاج في القطاع السينمائي، إلي جانب استفادة الجانبين من الطاقات والخبرات في هذا المجال. وهناك اتفاقيات في المجالات الثقافية ولكن يبقي الأساس في التنفيذ. وأعرب عن رغبته واستعداد بلاده لوضع هذه الاتفاقيات موضع التنفيذ 'لان العبرة تكون في التنفيذ، حيث أن الاتفاقية لا تشكل سوي الإطار القانوني ولكن تبقي النيات والرغبة في التطبيق وتشجيع المبادرات الفردية والمثقفين في البلدين للتعاون في المجال الثقافي . بدوره قال وزير الثقافة والارشاد الاسلامي انه تمكن بإذن الله تعالي خلال هذه الزيارة من نوقيع اتفاقية للتعاون الثنائي في مجال الشؤون الثقافية والفنية والسينمائية. واردف ، انه رغم التوقيع في الفترات الماضية علي عدد من مذكرات التفاهم الثنائية، فإنه يعول بشكل أساسي من خلال اتفاقية التفاهم هذه علي توسيع دائرة التعاون الثنائي بين البلدين في مجال إنتاج الأفلام السينمائية بشكل مشترك، وتنظيم المعارض من أفلام وفنون تشكيلية وكتب سواء في لبنان أو إيران. واضاف انه تم أطلاع الجانب اللبناني علي اقامة أسبوع للثقافة والفنون الإيرانية في لبنان في شهر أيار / مايو المقبل . وأعرب عن امله في ذات الوقت باقامة أسبوع ثقافي لبناني في طهران قريبا .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬