رمز الخبر: 331938
تأريخ النشر: 15 January 2012 - 00:00
تردي العنف الطائفي في السعودية ..
نويد شاهد : أدان الشيخ عبد الكريم الحبيل في تاروت إصرار السلطات السعودية علي استمرار العنف والقوة المفرطة في قمع الاحتجاجات السلمية في بلدة العوامية ، والاعتداء علي المتظاهرين السلميين بإطلاق النار وسقوط المزيد من الضحايا ما بين قتلي وجرحي.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكاله فارس للانباء قال مراسلنا ان الشيخ عبد الكريم الحبيل حذّر من تبعات جريان الدماء وسقوط الشهيد تلو الشهيد معتبرا ذلك وقودا يزود الشباب بالحماسة والإصرار والثبات ومواجهة الرصاص لتحقيق ما يؤمن لهم كرامة العيش. ووصف ما حدث في بلدة العوامية من إطلاق للأعيرة النارية و التي سقط علي إثرها الشهيد ( عصام أبو عبد الله ) أمرا يزيد الأمور سوءًا و يتأزم الأوضاع ، مؤكداً أحقية المطالب التي يطالب بها اهالي المنطقة الشرقية في السعودية. وقال إن :" تعنت الدولة و عدم استجابتها لمطالب الناس يؤجج الإحتقان في الشارع و يزيد الأزمة ، ولو أن الدولة استجابت منذ بداية الاحتجاجات لهذه المطالب ، لتجنبت البلاد كل هذه الأحداث المأساوية ، ولرجع الناس إلي ممارسة حياتهم الطبيعية في راحة وسلام ، لكن التمنع والتسلط يزيد الأمر تعقيداً، والأوضاع تشنجاً" . وأضاف :" يجب أن تبقي قضية الشهداء حية ، ولابد أن يقدم الذين أطلقوا الرصاص للمحاكمة والتحقيق ، و اعتبر أن عدم تطبيق مطالب الناس استهانة بدماء الشهداء وأرواحهم" . وتساءل الشيخ الحبيل :" هل طالبنا بشيء يميزنا عن غيرنا من أبناء الوطن الحبيب ؟ وهل طالبنا بأمور تمس أمن الدولة ؟ ". وعلق الشيخ الحبيل علي إحدي نقاط التمييز الطائفي التي يعاني منها أبناء المنطقة الشرقية في السعودية وهي عدم وجود محكمة جعفرية كبري تكون هي المحكمة الرئيسية بالمنطقة ، وتكون ممضية القرارات أسوة بالمحاكم الأخري. / نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬