رمز الخبر: 331525
تأريخ النشر: 10 January 2012 - 00:00
نويد شاهد : حذَّرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، السلطة الفلسطينية من استمرار مسلسل المقامرة بالحقوق الوطنية عبر مواصلة اعتماد نهج التسوية للتعامل مع الاحتلال الصهيوني الذي يمضي في مخططاته التهويدية و التوسعية و جرائمه العدوانية ضد المقدسات والأرض و الشعب الفلسطيني .


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكاله نسيم للانباء ، صرح مصدر مسؤول في الجهاد الإسلامي "إن العودة إلي المفاوضات هو تنكر واضح للإجماع الوطني ، و يُشكل ضربةً لجهود تحقيق المصالحة و وحدة الموقف الفلسطيني" . و أضاف المصدر : "لقد بني شعبنا آمالاً عريضة علي تحقيق المصالحة و إنهاء كل أشكال التفرد و الاحتكار للقرار الوطني و ارتهانه لأجندات تتعارض مع مصالحنا الوطنية العليا ، و استبشر خيراً بانعقاد الإطار القيادي المؤقت لـ م.ت.ف ، و إن العودة للمفاوضات العقيمة هي تفريغ للمصالحة من أي مضمون و خطوة انفرادية" . و اعتبر المصدر أن هذه الخطوة هي استمرار للسياسات العقيمة المرتهنة للاحتلال وللأجندة الأمريكية التي كانت سنوات الانقسام المرة إحدي نتائجها . و طالب المصدر القيادي في الجهاد الإسلامي ، السلطة بالتوقف الفوري عن هذه اللقاءات، والالتفات إلي تحقيق أولوياتنا الوطنية وفي مقدمتها إنجاز المصالحة وترتيب البيت الفلسطيني.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬