رمز الخبر: 331459
تأريخ النشر: 10 January 2012 - 00:00
من قبل دار " شاهد " للنشر :
نويد شاهد : قام دار " شاهد " الايراني للنشر بنشر و توزيع كتاب " خانه هميشه منتظر " ( البيت المنتظر دائما ) الذي الفه و كتبه الكاتب و المؤلف الايراني " مصطفي رحيمي " وفق رواية عن حياة المهندس الشهيد الايراني " بهرام دهقان بودة " و ذلك في اطار خمسة فصول و برفقة عدد من الصور و الوثائق المتعلقة بهذا المهندس الشهيد .


و افاد مراسل موقع " نويد شاهد " الاعلامي ، انه قام الكاتب و المؤلف الايراني " مصطفي رحيمي " بكتابة و تاليف كتاب " البيت المنتظر دائما " عن طريق قراءة الوثادق النصية المتعلقة بالمهندس الشهيد الايراني " بهرام دهقان بودة " و كذلك عن طريق اجراء حوارات و مقابلات مع عائلة المهندس الشهيد و اصدقائه و رفاقه في جبهة المعارك خلال فترة الدفاع المقدس امام العدوان الغاشم الذي شنته القوات العسكرية الموالية لنظام الدكتاتور البعثي العراقي البائد صدام حسين علي الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي استمرت لثمان سنوات ، و خلال هذه الحوارات و المقابلت تم الاشارة الي الحضور المستمر و المتواصل للمهندس الشهيد الايراني " بهرام دهقان بودة " في جبهات المعارك في المناطق الواقعة في غرب و جنوب اليلاد خلال فترة الحرب المفروضة علي الجمهورية الاسلامية الايرانية من قبل القوات العسكرية الموالية للنظام البعثي العراقي البائد و التي استمرت لثمانية اعوام و كذلك يتم التعرف عن قرب من خلال هذه الحوارات و المقابلات علي قلاقل و افكار القادة العسكريين الايرانيين و بالتالي تقديم احسن الطرق و الحلول لحل المشاكل التي كانوا يواجهونها في تلك الفترة الحساسة من الزمن . هذا و نظرا للادارة العلمية التي كان المهندس الشهيد الايراني " بهرام دهقان بودة " يتسم بها في هيكلة تشكيلات قوات الحرس الثوري الاسلامي في ايران و تقديمه للحلول و السبل المؤثرة و الهامة ، فانه قد قام بحل العديد من المشاكل الموجودة آنذاك في مجال القيادة و ادارة العمليات خلال فترة الدفاع المقدس امام العدوان الغاشم الذي شنته القوات العسكرية الموالية لنظام الدكتاتور البعثي العراقي البائد صدام حسين علي الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي استمرت لثمان سنوات . هذا و تجدر الاشارة الي انه قد قام الكاتب و المؤلف الايراني " مصطفي رحيمي " بكتابة و تاليف كتاب " البيت المنتظر دائما " في اطار خمسة فصول تحمل عناوين " فرزند روستا " ( ابن القرية ) و " غام هايي كه خسته نشدند " ( الخطوات التي لم تتعب ) و " سفر به سرزمين زيتون " ( زيارة ارض الزيتون ) و " مسئول يعني محروم " ( المسؤول يعني المحروم ) و " بازغشت به بودة " ( العودة الي قرية بودة ) . نهاية الخبر /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬