رمز الخبر: 330959
تأريخ النشر: 08 January 2012 - 00:00
نويد شاهد – يغادر وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور إلي العاصمة الليبية طرابلس الخميس المقبل يرافقه نجل الإمام السيد موسي الصدر، السيد صدر الدين الصدر، في زيارة رسمية لليبيا هدفها الاطلاع من المسؤولين الليبيين علي ما توافرت لديهم من معلومات في شأن مصير الاإمام الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين الذين اختطفهم الطاغية الليبي معمر القذافي منذ 33 عاما في ليبيا.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكاله ايرنا للانباء يرافق الوزير منصور في زيارته هذه وفد يضم إضافة إلي نجل الإمام الصدر، مدير عام المغتربين - نائب رئيس حركة أمل هيثم جمعة، القاضي حسن الشامي، نجل الشيخ محمد يعقوب الدكتور علي يعقوب، مسؤولين آخرين، وذلك في مهمة وصفت بـ'الحساسة والدقيقة'، هدفها التثبت من التحقيقات التي اجرتها الأجهزة الأمنية الليبية في السلطة الجديدة، بعد سقوط نظام القذافي، بناء علي طلب رسمي لبناني. وتحدث الوزير منصور لوسائل إعلام لبنانية عن مهمته هذه فأوضح أن لبنان يعوّل كثيرا علي هذه الزيارة وما يمكن ان تعطي من نتائج، معلناً أنه سيمكث في ليبيا أياماً عدة وغير محددة 'لتنفيذ هذه المهمة علي أكمل وجه'. وتعتبر زيارة الوزير منصور لطرابلس الغرب الاولي من نوعها لمسؤول لبناني علي هذا المستوي للبحث في مصير الامام المغيب مع كبار المسؤولين في القيادة الجديدة، وقد مهدت لها زيارة قام بها لليبيا مدير المغتربين هيثم جمعة والقاضي حسن الشامي بعد يومين من مقتل القذافي، حيث التقيا رئيس المجلس العسكري عبد الحكيم بلحاج واعضاء المجلس الوطني الانتقالي ورئيس اللجنة الامنية عبد المجيد ناصر، وتم تشكيل لجنة ليبية امنية – قضائية لتقصي مصير الامام الصدر ورفيقيه. وحمل الوفد اللبناني معه اسماء متهمين بجريمة الاختفاء بالتواريخ استنادا الي التحقيقات اللبنانية. وكان الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي والوزير منصور أثاروا قضية الإنمام الصدر مع رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفي عبد الجليل في نيويورك علي هامش اجتماعات الدورة العادية للجمعية العمومية للامم المتحدة في ايلول/سبتمبر الماضي، وخلال لقاءات أخري لمسؤولين لبنانيين مع عبد الجليل ومسؤولين ليبيين آخرين. انتهي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬