رمز الخبر: 329654
تأريخ النشر: 31 December 2011 - 00:00
نويد شاهد : نظّم لقاء الأحزاب والقوي والشخصيات الوطنية واللبنانية، وقوي التحالف الفلسطيني بعد ظهر أمس الجمعة اعتصاماً أمام مقر منظمة الاسكوا في بيروت، استنكارا لقرار الحكومة الصهيونية بتهويد مدينة القدس المحتلة واعتبارها 'عاصمة أبدية وموحدة لليهود في العالم'.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن ايرنا، شارك في الاعتصام مسؤولون وممثلون عن مختلف الأحزاب والقوي اللبنانية من لقاء الثامن من آذار، والفصائل الفلسطينية، وحشد من المواطنين اللبنانيين واللاجئين الفلسطينيين، رفعوا خلاله الأعلام الفلسطينية ولافتات تطالب الهيئات الدولية بالعمل علي حماية القدس وهويتها، ورددوا شعارات تندد بالمؤامرة الصهيونية وبمشروع تهويد المدينة المقدسة. ورفع المعتصمون مذكرة احتجاج إلي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تندد بقرار حكومة العدو تهويد القدس، وسياسة الاستمرار بتوسيع المستوطنات، معتبرة أن 'ما تتعرض له القدس من محاولات تهويد ونشر مستعمرات استيطانية حولها، انما يندرج في سياق مخطط استعماري لتصفية القضية الفلسطينية والغاء الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني التي يكفلها ويقرّها القانون الدولي'. وطالبت المذكرة بان كي مون بالعمل علي إلزام الكيان الصهيوني بتطبيق القرارات الدولية المتعلقة بخصوص مدينة القدس وباقي القرارات ذات الصلة، ووقف بناء المستوطنات داخل المدينة المقدسة وحولها ووقف عمليات الحفر تحت المسجد الأقصي والكف عن انتهاك حرمة المساجد ودور العبادة. كما دعت المذكّرة الامم المتحدة إلي إجبار سلطات الاحتلال الصهيوني علي 'وقف عملية طرد المقدسيين الي خارج القدس بعد مصادرة أراضيهم وأملاكهم والسماح بعودة المطرودين منها الي أراضيهم'. وألقي مسؤول الجبهة الشعبية - القيادة العامة، أبو عماد مصطفي كلمة باسم تحالف القوي الفلسطينية اتهم فيها الحكام العرب بأنهم 'يعملون علي تهديم القدس وتصفية القضية الفلسطينية بأيديهم'، مستنكراً غياب جامعة الدول العربية عما يجري في القدس، وسأل: 'أين الجامعة العربية التي تراكضت علي اتخاذ قرارات وعقوبات وتجميد عضوية بلد مقاوم ممانع (سوريا)، وتغيب عن اصدار قرارات مستنكرة لما يجري في القدس، أليس من المخجل أن تؤجل قطر مؤتمر القدس لشهر شباط القادم؟'. وقال:'مهما قلنا فهذا قليل علي هذه الأنظمة التي هي أدوات في توظيف المشروع الصهيوني، وعار علي هذه الأنظمة التي هي في مكان وشعوبها في مكان، ونؤكد أن المقاومة هي الخيار الوحيد لشعبنا، والوحدة هي الركيزة الأساسية ويجب انهاء الانقسام والقيام بمصالحة جديّة، وليس المفاوضات العبثية'. وتحدث عضو المجلس السياسي في حزب الله محمود قماطي، فاعتبر أن قرار تهويد القدس المحتلة انما هو 'ضربة للمشروع الفلسطيني المقاوم، كما هو أيضاً ضربة لمشروع الدولتين ومحاولة صهيونية لإغلاق الطريق أمام كل المحاولات التي تجعل من القدس عاصمة لدولة فلسطين'، مؤكداً أن 'هذا الخطوة لن تنجح لأن الشعب الفلسطيني سيقاومها كما قاوم في السابق'. واستنكر قماطي غياب الموقف العربي الموحد والجامعة العربية عما يحصل في القدس الشريف، وقال: 'إن الجامعة العربية تتلهي بارسال المراقبين الي سوريا وتتابع علي مدار الساعة الأحداث في سوريا بتكليف خارجي، لكن اين هي من الذي يجري في فلسطين اليوم؟، وأيضاً نسأل أين موقف الثورات العربية؟، يجب أن يكون هناك موقف موحد علي مستوي الثورات العربية وعلي مستوي شعاراتها التي كلها رافضة للعدو ومعاهداته'. وختم قماطي قائلاً: 'كلنا أمل بأن النهج المقاوم في فلسطين هو الحل الوحيد لتحرير فلسطين وعاصمتها القدس، لأن التجربة أثبتت في فلسطين ولبنان وما حصل في العراق أن المقاومة هي الحل'.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬