رمز الخبر: 329631
تأريخ النشر: 31 December 2011 - 00:00
السيد هاشم صفي الدين:

المنطقة مقبلة علي متغيرات استراتيجية كبيرة

نويد شاهد – رأي رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين أن العام الآتي والسنوات الآتية سيحملان الكثير من المتغيرات الإستراتيجية والكبيرة علي مستوي المنطقة وربما علي مستوي العالم'، مؤكداً قدرة المقاومة علي مواجهة كل هذه التطورات والمتغيرات.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن ايرنا ، جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال حفل تأبيني أمس لمناسبة مرور ثلاث أيام علي وفاة والد نائب رئيس المجلس التنفيذي الشيخ نبيل قاووق في بلدة عبا الجنوبية بحضور العلامة المحقق السيد محمد ترحيني وشخصيات علمائية ورجال دين من كافة الطوائف ووفود شعبية من القري والبلدات وممثلين عن الأحزاب الوطنية والإسلامية اضافة إلي وفد كبير من مشايخ طائفة الموحدين الدروز، وممثل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط وممثل قائد الجيش، ووفد من الجماعة الإسلامية, وشخصيات نيابية وبلدية واختيارية. وقال السيد صفي الدين: 'إن المقاومة أصبحت الآن قوة كبيرة وعظيمة في لبنان وفي كل المنطقة وهي جاهزة وقادرة علي مواجهة كل التحديات مهما كانت صعبة وقوية وقاسية'. مضيفاً بالقول: 'مهما كانت المتغيرات ومهما كانت خارطة المنطقة في المستقبل فنحن مطمئنون إلي مقاومتنا والي قوتنا لأن من يملك القوة له مكانة في خريطة المستقبل في العالم ومن ليس له قوة لا يحسب له حساب' . وتابع قائلاً: 'إن هذه القوة يجب أن نسخِّرها في طلب الحق وفي الدفاع المظلوم و الوقوف في وجه الظالم والمعتدي أيَّاً كان هذه المقاومة القوية والمتعاظمة اليوم علي مستوي العالم هي التي يمكن أن نعتمد عليها للمستقبل'. وأضاف السيد صفي الدين: ان البعض في لبنان ربما باع نفسه وكل التجارب تثبت ذلك و أصبح جزءاً من مشروع أميركي لا يريد سلامة لا لأوطاننا ولا لشعوبنا في فلسطين والعراق وسوريا فهم لم يتعلموا من الماضي. وكل رهاناتهم الخاطئة ليست كافية لتلفتهم ولتنبههم إلي خياراتهم البائسة والعقيمة التي لم توصلهم إلي أي مكان وهم ما زالوا مستمرين بممارسة الدعاية اليومية السياسية والإعلامية إضافة إلي الهجوم السياسي والإعلامي العنيف علي سوريا'. وتابع: 'نحن نفهم تماما خلفياتهم المنبعثة من الأحقاد أو من الانصياع للمشروع الأميركي الكامل لكن الذي لا يفهم هو هذا السكوت علي الإسرائيلي فقبل أيام حصلت أحداث كثيرة في المنطقة لكن حينما يرتبط الأمر بفلسطين والمنطقة فلا يخرج منهم لا موقف ولا كلمة' . واعتبر السيد صفي الدين أن تصريحات السياسيين الذين يتحدثون عن سوريا صباحا وظهرا ومساء في لبنان، 'تؤكد تماما ان وجهة هؤلاء في الأساس لم تكن وجهة عداء لإسرائيل'. وقال: 'كل من يفكر بالنيل من المقاومة في يوم من الأيام عليه أن يحسب الحساب جيداً، وأعتقد أن من كان عنده العقل والمعرفة أو التجربة هو الآن يحسب هذه الحسابات لذا نجد أن عدونا الإسرائيلي تحديداً ومن معه ومن وراءه يقفون دائماً موقف الضعيف والعاجز و الخائف أمام هذه المقاومة وقوتها'. مشيراً إلي أنه 'ليس من الصدفة أن تتماهي مواقف هذا الفريق في لبنان دائما مع المصلحة الأميركية التي هي دائما في خدمة المصلحة الإسرائيلية'. ورأي السيد صفي الدين أن 'ما يحصل الآن يفضح ويكشف الأمور بشكل واضح'، وقال: 'إذا أردنا ان نتأكد أكثر فهذا موضوع الجامعة العربية التي استفاقت بعد غفلة ونوم طويلين همها وأولوياتها ما يجري في سوريا، لكنها حينما تحدث الصهاينة عن تهويد القدس قبل أيام، لم تصدر عنها لا كلمة ولا موقف ولا أي بيان'. مؤكداً أن 'هذا يشكل فضيحة كاملة لهذه الجامعة العربية التي تخلت تماما عن كل قضية عربية محقة وتحديدا عن فلسطين والقدس وهذا بمثابة التخلي والفضيحة الكاملة لكل أهدافهم ولكل ما يتحدثون به' . / وكاله الجمهوريه الاسلاميه للانباء (ارنا) /
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة