رمز الخبر: 329119
تأريخ النشر: 27 December 2011 - 00:00
آية الله تسخيري خلال لقاء رئيس جامعة الزيتونة:

إن الغرب يطلق علي الصحوة الاسلامية "الربيع العربي" للتغطية علي ماهيتها الاسلامية

نويد شاهد - قال آية الله تسخيري: إن الثورة التونسية مستوحاة من ثورة المجاهدين والثائرين المسلمين من أمثال السيد جمال الدين الأسد آبادي، فكانت سباقة في إطلاق شرارة الصحوة الاسلامية.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكالة رسا للأنباء نقلاً عن العلاقات العامة في مجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية، أن آية الله التسخيري، أمين عام المجمع، التقي بالدكتور عبد الجليل سالم، رئيس جامعة الزيتونة في تونس، والوفد المرافق له. وقال سماحته في هذا اللقاء: لقد وفدتم من دولة ثائرة الي دولة هي مركز المقاومة حيال الكيان الصهيوني الغاصب ومقارعة الخطط الاستعمارية الغربية والأمريكية. وشدد سماحته علي أن إرادة الشعب الايراني قامت علي الإنابة الي الإسلام، وأضاف: يمكن التماس هذه الإرادة في ضمير الطلاب الجامعيين حيث واكبت الجامعات مسيرة الثورة واتجهت صوب الأسلمة. وأشار سماحته الي انطلاق علماء كبار من الديار التونسية، مثل ابن عاشور (مؤسس فقه المقاصد) وصالح النيفر والشيخ الحبيب وغيرهم، قائلاً: هؤلاء العلماء مفخرة العالم الاسلامي، ويجب علي تونس استعادة دورها في إحياء العلوم الاسلامية ومواصلة نهجها العلمي. وفي جانب آخر من حديثه، أشار سماحته الي الثورة الشعبية في تونس، وقال: إن الثورة التونسية مستوحاة من ثورة المجاهدين والثائرين المسلمين نحو جمال الدين الأسد آبادي، فكانت سباقة في إطلاق شرارة الصحوة الاسلامية في هذا العصر، ثم انتقلت الي باقي البلدان. وأكد سماحته علي أن الغرب يبذل مساع محمومة لجعل العالم الاسلامي متخلفاً من الناحية العلمية، مردفاً: يحاول أولئك أن يطلقوا علي الصحوة الاسلامية اسم "الربيع العربي" للتغطية علي ماهيتها الإسلامية. الي ذلك، ثمن الدكتور عبد الجليل سالم، رئيس جامعة الزيتونة في تونس، النشاطات الايرانية ومساعي مجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية التي تصب في إطار الوحدة الاسلامية، وقال: لقد فتحت الجمهورية الاسلامية في ايران أبوابها أمام المسلمين من الشرق والغرب، وتعمل بكل ما أوتيت من قوة لتعزيز التقريب بين المذاهب الاسلامية. نهاية الخبر - وكالة رسا للأنباء
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة