رمز الخبر: 328836
تأريخ النشر: 26 December 2011 - 00:00

أفكار "مطهري" ستبقي خالدة في مسار التاريخ

نويد شاهد :أشار الرئيس الإيراني، الدكتور محمود احمدي نجاد، في المراسم الختامية لمهرجان "حكمت مطهر" التي عقدت بكلية طب جامعة طهران، الي الإنسجام الفكري لدي الشهيد مطهري مصرحاً أن آراء وافكار مطهري ستبقي خالدة في مسار التاريخ.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن ايبنا ، عقدت هذه المراسم بحضور الشخصيات العلمية والثقافية والجامعية من كافة نقاط البلاد وبرعاية ومشاركة لجنة تكريم الشهيد مطهري، المعاونية الثقافية لمؤسسة ممثلية سماحة قائد الثورة، معاونية شؤون الأساتذة ومجموعات المعارف الإسلامية لوزارة العلوم ووزارة الصحة والجامعة الإسلامية الحرة والجامعة "العلمية ـ التطبيقية" وتعبئة الطلاب. أشار احمدي نجاد في هذا المراسم الي "المجتمع المهدوي" من منظار الشهيد مطهري قائلاً أن اكبر مهمة تقع علي عاتقنا اليوم هي تعريف أفكار الشهيد مطهري وعلينا تغذية الاحتياجات الفكرية واثراء افكار المجتمع بنشر أفكار هذا الشهيد الشامخ. وأعرب عن شكره لعائلة الشهيد مطهري خاصة زوجته قائلاً: "لاشك بأن دور زوجة الشهيد مطهري في عظمة افكاره إن لم يكن أكثر منه فليس بأقل منه". واستطرد مؤكداً علي أن افكار مطهري اجتازت الحدود الجغرافية والسياسية وحتي التاريخية وذلك بسبب ادراكه العميق لحقيقة التوحيد والإنسان وطريق كماله تماماً، مضيفاً بأن الأستاذ كان من الشخصيات القليلة التي تطرقت الي كافة الموضوعات التي يحتاجها المجتمع بشدة، مشدداً علي أن مطهري قدم للمجتمع درراً ولآليء فاخرة من محيط الفكر الإسلامي. وتطرق الي سمات "المجتمع المهدوي" من منظار الشهيد مطهري قائلاً أن الأستاذ يعتبر "الإنتظار" أصلاً راسخاً في السعادة البشرية وحافزاً للحياة والمجاهدة، لأنه لولا "الإنتظار" لما كان هنالك دافع للحياة والحركة، لافتاً الي أن الأستاذ يشبّه المجتمع المهدوي بالإحياء بعد الموت. وأردف قائلاً أن "لزوم اقامة المجتمع المهدوي هو الإصرار علي تنفيذ العدالة. الثبات علي العدالة يؤدي الي تسريع حركة المجتمع نحو الوصول الي المجتمع المهدوي". وأكد رئيس الجمهورية في النهاية أن قطرات دم الشهيد مطهري سائلة في شرايين مجتمعنا وأن أفكار الشهيد مطهري تتجه نحو السنن الإلهية وستسود هذه الأفكار العالم بأجمعه قريباً بإذن الله.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة