رمز الخبر: 328678
تأريخ النشر: 25 December 2011 - 00:00
تقرير مفصل حول ندوة " تحليل فحوي وصايا الشهداء مع التاكيد علي الشؤون الدينية و الاجتماعية " :

ان الشهداء كانوا يؤكدون علي المشاركة في صلاة يوم الجمعة اكثر من اي شيء آخر

نويد شاهد : تم صباح اليوم اقامة ندوة لدراسة الابحاث تحت عنوان " تحليل محتواي وصيت نامه هاي شهدا با محوريت مذهبي و اجتماعي " ( تحليل فحوي وصايا الشهداء مع التاكيد علي الشؤون الدينية و الاجتماعية ) و ذلك في قاعة الدكتور الشهيد سماحة آية الله " محمد مفتح " للاجتماعات في كلية العلوم و الفنون القرآنية في العاصمة الايرانية " طهران " و ذلك عبر تقديم " حجة الهج فراهاني " و حضور و مشاركة عدد من مسؤولي مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين الايرانية و كذلك اساتذة و طلاب كلية كلية طهران للعلوم و الفنون القرآنية .


و افاد مراسل موقع " نويد شاهد " الاعلامي ، انه خلال هذه الندوة اشادت المديرة العامة لمكتب الابحاث التابع لقسم الابحاث و العلاقات الثقافية في مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين الايرانية " فريبا نظري " بذكري شهداء الجمهورية الاسلامية في ايران و اضافت قائلة : ان وصايا شهداء الجمهورية الاسلامية في ايران جديرة بالقراءة و الدراسة و البحث في كافة الابعاد و الاتجاهات ؛ و لو ان في بعض هذه الوصايا قد تم ذكر بعض النصح و التوجيهات العادية و الاعتيادية و البسيطة . و صرحت المديرة العامة لمكتب الابحاث التابع لقسم الابحاث و العلاقات الثقافية في مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين الايرانية " فريبا نظري " قائلة : انه هناك ما يقارب السبعين الف وصية من وصايا شهداء الجمهورية الاسلامية في ايران في مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين الايرانية و انه في الكثير من هذه الوصايا هناك نقاط و نصح و توجيهات اهم و اكبر من معظم وصايا الاشخاص الاعتياديين و العاديين . و اكدت المديرة العامة لمكتب الابحاث التابع لقسم الابحاث و العلاقات الثقافية في مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين الايرانية " فريبا نظري " علي ضرورة مطالعة و قراءة وصايا شهداء الجمهورية الاسلامية في ايران من قبل الشعب الايراني و اضافت قائلة : ان الباحثين يقولون ان متوسط اعمار الاشخاص الايرانيين الذي استشهدوا خلال فترة الدفاع المقدس امام العدوان العسكري الغاشم الذي شنته القوات الموالية لنظام الدكتاتور البعثي العراقي البائد صدام حسين ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي استمرت لثمانية اعوام هو اقل من العشرين عاما و لكن بعد ان تم دراسظ و تقييم وصايا هؤلاء الشهداء فقد تبين ان شهداء الجمهورية الاسلامية في ايران كانوا يمتلكون الرؤية و قد قبلوا و اختاروا الموت بوعي كامل و مدركين له . نهاية الخبر /
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة