رمز الخبر: 328457
تأريخ النشر: 24 December 2011 - 00:00

عشرات الضحايا بانفجارات تهز بغداد

نويد شاهد : يذكر أن آخر الهجمات الكبيرة تعود إلي الخامس من ديسمبر/ كانون الأول، حيث قتل 28 شخصا وأصيب أكثر من 78 بتفجيرات استهدفت مواكب عاشوراء في بغداد في مناطق تقع جنوب العاصمة.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن شبكه تابناك الاخباريه لقي 57 عراقيا مصرعهم وأصيب 179 آخرون بثلاثة عشر انفجارا هزت العاصمة العراقية بغداد صباح اليوم الخميس، وسط أزمة سياسية حادة يعيشها العراق منذ عدة أيام. إن وزارة الصحة أكدت مقتل 57 بالتفجيرات، وأنها ترشح ارتفاع هذا العدد. وأضاف مراسل الجزيرة أن عدد الجرحي بلغ 179، مؤكدا أن شهود عيان أكدوا رؤيتهم لجثث متناثرة في الشارع وحدوث أضرارا مادية كبيرة جراء التفجيرات. واستهدفت التفجيرات أحياء رئيسية في بغداد تمثل جميع المكونات العراقية مثل الأعظمية والكرادة والشعب والشعلة الأمر الذي يدفع عن الانفجارات أي شبهة طائفية. ووقع أضخم تفجير في حي الكرادة وسط بغداد، وقال مراسل الجزيرة إن التفجيرات تمت بطرق مختلفة منها تفجيرات عن بعد وعبوات ناسفة وعمليات انتحارية. أكبر الهجمات من جهتها، ذكرت وزارة الداخلية العراقية أن أكبر الهجمات وقعت في منطقة الكرادة وسط بغداد قرب مستشفي الراهبات، وأوضحت أن "انتحاريا" كان يقود سيارة مفخخة استهدف مبني هيئة النزاهة مما أدي إلي وقوع قتلي وجرحي. كما أكدت مصادر أمنية عراقية أن الانفجارات استهدفت بشكل كبير الأجزاء الجنوبية الغربية من العاصمة العراقية. وقال مراسل الجزيرة إن إجراءات أمنية مشددة اتخذت في بغداد عقب الانفجارات، مشيرا إلي وجود قلق وتخوف في أوساط سكان بغداد بعد ورود معلومات غير مؤكدة تفيد بأن السيارات المفخخة التي استعملت في التفجيرات جاءت من خارج العاصمة بغداد. وتترافق هذه الهجمات مع الأزمة السياسية التي نشبت في العراق بين رئيس الوزراء نوري المالكي وكتلة العراقية بعد إصدار مذكرة اعتقال قضائية لـطارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية بتهمة الإرهاب، وهي الأزمة التي جاءت بعد اكتمال انسحاب القوات الأميركية من العراق. ويذكر أن آخر الهجمات الكبيرة تعود إلي الخامس من ديسمبر/ كانون الأول، حيث قتل 28 شخصا وأصيب أكثر من 78 بتفجيرات استهدفت مواكب عاشوراء في بغداد في مناطق تقع جنوب العاصمة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة