رمز الخبر: 328229
تأريخ النشر: 21 December 2011 - 00:00
آية الله تسخيري، في لقاءه بعلماء من الهند:
نويد شاهد - قال آيةالله تسخيري خلال لقائه بعدد من العلماء الهنود: هدف الأمة الاسلامية من تغيير الأنظمة الديكتاتورية الحاكمة هو العودة الي النظام الاسلامي المقدس.


أفاد مراسل نويد شاهد نقلا عن وكالة رسا للأنباء، نقلاً عن العلاقات العامة في مجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية، أن آية الله تسخيري، الأمين العام للمجمع، وصف الثورات الشعبية في الشرق الأوسط بالمباركة، وقال: هدف الأمة الاسلامية من تغيير الأنظمة الديكتاتورية الحاكمة هو العودة الي النظام الاسلامي المقدس. ولفت سماحته خلال لقائه بعدد من العلماء ومدراء المراكز العلمية في الهند، الي أن العالم الاسلامي اليوم يشهد صحوة اسلامية بكل ما للكلمة من معني، مؤكداً علي جسامة دور العلماء في هذه الأجواء، مردفاً: لقد تضاعف دور العلماء في توعية أفراد الأمة الاسلامية تجاه التعاليم الدينية؛ للحد من الانحرافات وإضفاء مزيد من الانسجام علي التحركات الشعبية. وأضاف سماحته قائلاً: حينما تبلغ الأمة الاسلامية الدرجة المنشودة من الوعي والثقافة الدينية سوف تحقق أهدافها الاسلامية، ولكن شريطة انطباق مساعي المسلمين علي القرآن الكريم. الي ذلك، أشار سماحته الي الخلفية التاريخية لتأسيس مجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية والأهداف المتوخاة من ذلك، قائلاً: صدرت الأوامر بتأسيس هذا المجمع من قائد الثورة الاسلامية في ايران. وشدد علي ضرورة الحوار بين علماء الاسلام، متابعاً: يجب التعرف علي بعضنا البعض من أجل رفع الشبهات التي تحوم في الأفق؛ وهذا هو الهدف الرئيس لمجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية، كما أنه دأب علي إرساء المحبة والعلاقات الطيبة بين المسلمين بكافة مشاربهم والعمل علي ترسيخ الوحدة الاسلامية. هذا، وقد كان أبرز أعضاء الوفد المذكور هم: مولانا القارئ فضل الرحمن مظاهري، رئيس مؤسسة كلكتا الوطنية في الهند؛ سماحة السيد أطهر عباس رضوي، رئيس مؤسسة التقريب بين المذاهب والأديان في كلكتا؛ البروفسور غلام يحيي أنجم، ريس جامعة المعارف الاسلامية والعلوم الاجتماعية في جامعة دهلي. نهاية الخبر - وكالة رسا للأنباء
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬