رمز الخبر: 327920
تأريخ النشر: 20 December 2011 - 00:00

الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " في مرآة وصف قائد الثورة الاسلامية في ايران

نويد شاهد : ان يوم العشرين من شهر آذر من العام الايراني الجاري ( الموافق للحادي عشر من شهر كانون الاول / ديسمبر من العام الميلادي الجاري ) يعتبر الذكري السنوية العشرين لاستشهاد رجل الدين الايراني الشيعي البارز و احد شهداء المحراب الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " و الذي كان في فترة حياته رئيسا للحوزة العلمية في محافظة " فارس " الواقعة في جنوب ايران و ممثلا للولي الفقيه في هذا المحافظة و امام و خطيب الجمعة لمسجد جامع مدينة " شيراز " مركز محافظة " فارس " و ممثلا عن اهالي هذه المحافظة في مجلس خبراء الدستور و القيادة في الجمهورية الاسلامية الايرانية .


و بهذه المناسبة فاننا في موقع " نويد شاهد " الاعلامي نقوم بذكر رسالة قائد الثورة الاسلامية في ايران سماحة آية الله العظمي " سيد علي الحسيني الخامنئي " ( ادام الله تعالي ظله العالي ) في استشهاد رجل الدين الايراني الشيعي البارز و احد شهداء المحراب الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " ، و في ما يلي نص هذه الرسالة : الي المرجع الديني الكبير و مؤسس و قائد الثورة الاسلامية في ايران سماحة آية الله العظمي الامام " سيد روح الله الموسوي الخميني " ( ادام الله تعالي ظله العالي ) ؛ انني اقدم التعزية و التبريكات لاستشهاد العالم الرباني الفقيه المجاهد المرحوم سماحة آية الله الحاج " سيد عبد الحسين دستغيب " و عدد من رفاقه و ملازميه الي بقية الله الاعظم الامام ابا صالح المهدي ( عجل الله تعالي فرجه الشريف ) ارواحناه له الفدا و الي سماحتكم المرجع الديني الكبير و مؤسس و قائد الثورة الاسلامية في ايران سماحة آية الله العظمي الامام " سيد روح الله الموسوي الخميني " ( ادام الله تعالي ظله العالي ) و الي الشعب الايراني صانع الشهداء و خاصة العائلة المحترمة للشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " الذي كان من زمرة شهداء آل رسول الله محمد بن عبد الله ( صلي الله عليه و آله و سلم ) و الي مجتمع رجال الدين المضحين و الي اهالي محافظة " فارس " الابطال البواسل المقاومين و الممانعين . ان هذه الحادثة الدموية تعتبر مبعث فخر و اعتزاز و اجر و ثواب للمجاهد البطل الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " و مبعث عار و مذلة و احتقار للايادي الخبيثة و الجانية التي قامت بسفك هذا الدم الطاهر علي الارض . ان عملاء الغطرسة و الاستكبار العالمي الذين لا يقدرون علي تحمل الانتصارات اللامعة و الكبيرة للجمهورية الاسلامية الايرانية في كافة الجبهات ، يقومون بتنفيذ مثل هذه الجرائم الغير انسانية و الحقيرة و بالتالي يضاعفون كره الشعب الايراني المسلم لهم و لمن يقف ورائهم عدة اضعاف . انهم و عن طريق خيالهم و اوهامهم الباطلة و غير الحقيقية يريدون ان يزيلوا حلاوة الانتصارات العظيمة للجمهورية الاسلامية الايرانية من افواه الشعب الايراني المسلم و المضحي ، و لكن في الحقيقة فانهم غافلون ان مثل هذه الحوادث و الجرائم الخبيثة و غير الانسانية ليست بالمفاجئة للشعب الايراني المسلم الذي نال كل شيء من رغبته في الاستشهاد في سبيل الله و الوطن و يذهب بشبابه المتحمسين و شيوخه الزاهدين و اطفاله الابرياء الي اماكن التضحية و الفناء في سبيل الاهداف الالهية و ان كل شيء لهذا الشعب الابي في سبيل الله حلو و جميل . مرة اخري اقدم التعزية و التبريكات لاستشهاد العالم الرباني الفقيه المجاهد المرحوم سماحة آية الله الحاج " سيد عبد الحسين دستغيب " و عدد من رفاقه و ملازميه الي سماحتكم المرجع الديني الكبير و مؤسس و قائد الثورة الاسلامية في ايران سماحة آية الله العظمي الامام " سيد روح الله الموسوي الخميني " ( ادام الله تعالي ظله العالي ) و ادعو الله عز و جل ان يديم لكم الصحة و العافية و ان يدعمكم في مسار قيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية و الشعب الايراني المسلم . رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ، سيد علي الحسيني الخامنئي نهاية الخبر /
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة