رمز الخبر: 326679
تأريخ النشر: 13 December 2011 - 00:00

القائد الخامنئي : الايمان وحضور الشعب في الساحة أبرز عناصر ملحمة ٣٠ كانون الاول عام ٢٠٠٩

نويد شاهد : اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي اليوم الاثنين ان حضور الشعوب في الساحة و وحدة الشعار والهدف والعمل المشفوع بالايمان يعكس اقتدارها ، معتبرا الايمان بالله و حضور أبناء شعبنا في الساحة أهم العناصر البارزة التي رسمت ملحمة ٣٠ كانون الاول عام ٢٠٠٩الخالدة .


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكاله نسيم للانباء قال القائد الخامنئي لدي استقباله صباح اليوم اعضاء لجنة تكريم ملحمة ٣٠ كانون الاول عام ٢٠٠٩ : اذا دخل شعب ما في اي مكان بالعالم بهدف و شعار موحد و محدد وعمل مشفوع بالايمان ، فلن تستطيع اي قوة ان تقف بوجهه ، و هذه هي "وصفة" عامة لكافة الشعوب ، عمل بها الامام الخميني قدس سره كما اثبتها الشعب الايراني عمليا من خلال ثقته بالامام الراحل . و في معرض توضيحه لحقيقة ملحمة يوم ٣٠ كانون الاول عام ٢٠٠٩ ، اشار قائد الثورة الاسلامية الي عنصرين مهمين هما الحضور الشعبي الواسع و الايمان الديني للشعب و قال : ان هذا الحادث لم يكن صغيرا و بسيطا بل ان الملحمة العظيمة و الخالدة التي رسمها ابناء الشعب آنذاك ، تشبه بالنهضة العظيمة للشعب الايراني في الايام الاولي لانتصار الثورة الاسلامية وينبغي في ذكري هذه الملحمة بذل الجهود من اجل ترسيخ و تبيين المطالب الرئيسية للشعب في هذا اليوم ، و هي التحرك في ظل الدين و باتجاه تحقيق الوعد الالهي . و في اشارة الي الايمان الديني للشعب اوضح اية الله الخامنئي ان المعجزة التي تقوم بتعبئة الشعب و تدخله في الساحة و تبقيه فيها رغم كافة الصعاب ليست سوي الايمان القلبي و الوازع الديني اذ ان النصر سيتحقق ايا كانت الظروف في ظل التحلي بالايمان ولا معني للهزيمة في مثل هذه الحالة . و في معرض اشارته لاهمية الحضور الشعبي الواسع في مختلف الساحات ، اكد قائد الثورة الاسلامية ان الفن الرائع الذي كان يمتاز به الامام الخميني الراحل ، يتمثل في قدرته علي تعبئة الجماهير و حضور الشعب في الساحة ، و متي ما نزل الشعب الي الساحة بشجاعة و عن بصيرة و بعمل مشفوع بالايمان فان كافة المشاكل ستذلل امام ارادة الشعب . و اكد القائد الخامنئي ان الحضور الشعبي الضخم و الملحمي في مسيرات ٣٠ كانون الاول ٢٠٠٩ ، كان تجسيدا بارزا لهوية و طبيعة الثورة الاسلامية اي روح التدين السائدة في قلوب الشعب معتبرا هذه الملحمة بانها كانت صورة مماثلة لاحداث صدر الاسلام و كذلك الايام الاولي لانتصار الثورة الاسلامية المباركة . و قال سماحته ان ابناء الشعب قاموا في هذا اليوم بما كان يملي عليهم واجبهم الديني و نزلوا الي الساحة ليؤكدوا للعالم انهم ملتزمون بنظام الجمهورية الاسلامية و يتحلون بالارادة الدينية الراسخة خلافا لدعايات و مزاعم مثيري الفتنة . كما لفت القائد الخامنئي الي دور يوم عاشوراء يوم استشهاد الامام الحسين عليه السلام و شهرمحرم ، في ظهور ملحمة ٣٠ كانون الاول ٢٠٠٩ ، مضيفا : كما كان لشهر محرم دور كبير في مساعدة ابناء الشعب ابان عهد انتصار الثورة الاسلامية حيث قال الامام الخميني : ان الدم قد انتصر علي السيف ، كان لعاشوراء ايضا دور كبير في ملحمة ٣٠ كانون الاول ، و في مساعدة ابناء الشعب و رسم هذه الملحمة الخالدة و العظيمة . يذكر ان ملحمة ٣٠ كانون الاول عام ٢٠٠٩ خلدت في تاريخ ايران الاسلامية حيث انطلقت فيها تظاهرات مليونية نظمها ابناء الشعب الايراني ردا علي تحركات مثيري الفتن ضد النظام الاسلامي عقب الانتخابات الرئاسية في ذلك العام و قد اجهضت كافة المخططات الرامية للنيل من النظام الاسلامي .
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة