رمز الخبر: 326257
تأريخ النشر: 12 December 2013 - 00:00
الكاتب و الاستاذ الجامعي \" جواد كامور بخشايش \" في حوار مع موقع \" نويد شاهد \" الاعلامي :

ان كتابة الذكريات تعتبر احسن طريقة لسرد حقائق مجريات جبهات الحرب المفروضة علي ايران

نويد شاهد : اشار الكاتب و الاستاذ الجامعي الايراني \" جواد كامور بخشايش \" الي ان اغلب القراء و المتابعين الايرانيين الحاليين لا يقدرون علي ايجاد تواصل و علاقة جيدة و طيبة مع النصوص المطبوخة و الجافة التاريخية ، و اضاف قائلا : ان كتابة الذكريات تعتبر من احسن الطرق التي يمكن الاعتماد عليها لسرد و رواية المطالب القيمة و حقائق مجريات جبهات الحرب المفروضة علي الجمهورية الاسلامية الايرانية من قبل القوات العسكرية الموالية لنظام البعث العراقي البائد للجيل الشاب الايراني الحالي و الاجيال الايرانية القادمة .


و في حوار خاص مع مراسل موقع \" نويد شاهد \" الاعلامي ، اكد الكاتب و الاستاذ الجامعي \" جواد كامور بخشايش \" انه من الضروري ان يتم مد جسر تواصلي بين الجيل الشاب الحالي و فترة الدفاع المقدس امام الهجوم العسكري الذي شنته القوات الموالية لنظام الدكتاتور البعثي العراقي البائد صدام حسين علي الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي استمرت لثمانية اعوام ، و صرح قائلا : اننا نحن كوننا نعتبر راوين لقصص و حقائق فترة الحرب المفروضة علي الجمهورية الاسلامية الايرانية من قبل القوات العسكرية الموالية لنظام البعث العراقي البائد ، من الواجب علينا ان نقوم بنقل التاريخ الوثائقي و نظرا للامكانيات و القدرات الموجودة في المجتمع الايراني الحالي فانه من الضروري علينا ان نقوم برواية و بيان هذه الحقائق و القصص بشكل مثير و ممتع . و اضاف الكاتب و الاستاذ الجامعي \" جواد كامور بخشايش \" قائلا : في العادة فننا نحن الايرانيين نقوم بالتواصل و ايجاد العلاقة مع القصص و الروايات و الذكريات بشكل احسن من باقي الاشياء و في اغلب الاحيان فاننا نهتم و نتابع الكتب الموجودة في هذه المجالات اكثر من الكتب الموجودة في باقي المجالات . و ان هذا الامر يعتبر نقطة ايجابية من الممكن الاستعانة بها لنيل اهدافنا في مجال نشر و رواية حقائق و قصص فترة الدفاع المقدس امام الهجوم العسكري الذي شنته القوات الموالية لنظام الدكتاتور البعثي العراقي البائد صدام حسين علي الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي استمرت لثمانية اعوام . نهاية الخبر /
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة