رمز الخبر: 325395
تأريخ النشر: 03 December 2011 - 00:00
امام جمعة قم:
نويد شاهد - وصف امام جمعة قم قرار مجلس الشوري الاسلامي بخفض مستوي العلاقات مع بريطانيا بالقرار الشجاع، معرباً عن تأييده له.


أفاد مراسل نويد شاهد نقلا عن وكالة رسا للأنباء أن سماحة السيد محمد سعيدي، امام الجمعة في محافظة قم، أشاد في خطبة صلاة الجمعة بالمسلمين الشيعة العاكفين علي إقامة مراسم العزاء علي سيد الشهداء (ع) في جميع بقاع العالم، قائلاً: ينبغي علي الخطباء والرثاة بيان أهداف الثورة الحسينية والعمل علي ترسيخ عقائد الأمة وعدم الإساءة الي الشعائر والتركيز علي ما ينفع الناس في دينهم وينهض بالمستوي الأخلاقي والاجتماعي لهم. ودعا سماحته المشاركين في مراسم التأبين الحسيني الي فهم الثورة الحسينية وتلبية نداء الامام الحسين (ع): "هل من ناصر ينصرني" في الوقت المناسب، وقال: فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أبرز وجوه النهضة الحسينية الخالدة، ويجب التمييز فيها بين الأصل والفرع. ولفت سماحته الي أن الوقوف الي جانب ولاية الفقيه من مصاديق تلبية نداء الحسين (ع)، مردفاً: أضحت الثورة الحسينية المدوية نبراساً تهتدي به الأجيال وثروة عظيمة لجميع الثورات التي تلتها. الي ذلك، أشار سماحته الي قرار مجلس الشوري الاسلامي بخفض مستوي العلاقات مع بريطانيا جراء السياسات العدائية لها، مضيفاً: قلما تستطيع دولة في العالم اتخاذ مثل هذه التدابير الشجاعة بوجه الاستعمار القديم، ولا شك في أن هذاا لاقدام الشجاع مستلهم من مدرسة عاشواء ومن المواقف الباسلة لإمام الأمة الراحل (قدس). وأكد علي أن شريحة واسعة من الشعب الايراني بدأت تشعر بالدور الانجليزي الخبيث، فاجتازت الحواجز وهاجمت السفارة البريطانية في طهران، متابعاً: لا صلة لهذه الحركة بالموقف الإيراني الرسمي، فنحن لا نداهن أحداً، وعلي بريطانيا أن تعلم أن الشعب الايراني مضي عليه أكثر من ثلاثين سنة وهو يعيش الحظر والمقاطعة، ولا يهاب مواصلة السير في طريق الحق بكل صلابة. وقال سماحته مخاطباً الحكومة الانجليزية: علي رغم الحصار والحظر الذي تفرضونه علي الجمهورية الاسلامية في ايران، إلا أنكم أتفه وأسخف من أن تهددوا الشعب الايراني، فإنكم فقدتم الكثير من عملاءكم في المنطقة ومصير الآخرين اللحاق بهم أيضاً، كما تواجهون مشاكل وأزمات خانقة في الداخل، فبتّم منبوذين ومكروهين بين الشعوب. ومضي سماحته في القول: إنكم لا تحترمون دولة سوي الكيان الصهيوني، فلا نتوقع منكم احترام الشعوب الأخري؛ ولذا فالشعب الايراني متمسك بالتزاماته الدولية ولا يرغب بإقامة علاقة مع المستكبرين والظالمين. نهاية الخبر - وكالة رسا للأنباء
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬