رمز الخبر: 324829
تأريخ النشر: 29 November 2011 - 00:00
قائد الثورة الاسلامية:
نويد شاهد - قال قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي السيد علي الخامنئي، ان الثورة الاسلامية منحت الشعب ومسؤولي البلاد العزة وان ايران صمدت بفضل هذه العزة امام المستكبرين والمستعمرين وحطّمت ارادتهم.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن ارنا اشار سماحته اليوم الاثنين خلال استقباله قادة ومسؤولي القوات البحرية التابعة لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، الي تاريخ المستعمرين خاصة الاستعمار البريطاني في اهانة الشعوب وتدمير ماضيها الحضاري وتراثها والايحاء بالعجز علي المستوي الوطني والهيمنة علي ثرواتها ومصادرها، وقال: انه في عهد الحكم القاجاري ومن ثم البهلوي خاصة كان مسؤولو البلاد اذلة وخاضعين امام مطاليب السلطويين. واضاف: انه لو شعر الشعب بالضعف امام العدو فلن يتمكن من فعل اي شيء الا ان الثورة الاسلامية منحت العزة والكرامة لايران وعلي الجميع ان يعرف قيمة ذلك. واعتبر القائد العام للقوات المسلحة في اللقاء الذي جري بمناسبة الذكري السنوية ليوم سلاح البحر التابع للجيش، ان حفظ وتوفير الامن في المياه الجنوبية للبلاد، يمتاز بالاهمية وقال: لو اتيحت للقوات البحرية ساحة واختبار كما جري في مثل هذا اليوم (7 آذر) 28 نوفمبر لكان اداء القوات البحرية اكثر روعة ومجدا حيث ان مؤشرات هذه القدرة واضحة ومشرقة اليوم. واشار سماحة آية الله العظمي الخامنئي الي الحركة المتقدمة والايجابية جدا للقوات البحرية بعد الثورة الاسلامية، وقدم نصائح مهمة لسلاح البحر في الجيش والحرس الثوري، وقال: يتعين اعتماد العمل الجاد والجهد المضاعف في اداء الواجبات وبناء النفس من حيث تعزيز المهارات المختلفة والكفاءة العلمية وتقوية العزة والارادة الجادة والتسلح بالعقيدة والايمان. وقبل كلمة قائد الثورة الاسلامية اشار قائد سلاح البحر التابع للجيش الاميرال حبيب الله سياري، الي ملحمة يوم 28 نوفمبر 1980 ، وقدم تقريرا للقائد العام للقوات المسلحة حول التواجد القوي للقوات البحرية التابعة لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية في المياه الحرة والمراقبة الاستخباراتية للحدود المائية ودعم القوة الدفاعية الصاروخية للقوات البحرية وتضافر الجهود والتعاون بين قوات الجيش والحرس الثوري البحرية والبرامج المستقبلية لهذه القوات للتواجد في المياه الحرة. انتهي / وكاله الجمهوريه الاسلاميه للانباء (ارنا)
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬