رمز الخبر: 322282
تأريخ النشر: 12 November 2011 - 00:00
نويد شاهد : قتل 13 شخصا علي الاقل في اشتباكات عنيفة بمدينة تعز اليمنية يوم الجمعة بعد يوم من بدء مبعوث من الامم المتحدة مهمة جديدة لمحاولة اقناع صالح بالتخلي عن السلطة بموجب خطة مجلس التعاون

علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكالة انباء فارس ، بان 13 شخصا علي الاقل قتلوا في اشتباكات عنيفة بمدينة تعز اليمنية يوم الجمعة بعد يوم من بدء مبعوث من الامم المتحدة مهمة جديدة لمحاولة اقناع "علي عبد الله صالح" بالتخلي عن السلطة بموجب خطة مجلس التعاون. وقال شهود ومسعفون ان 30 شخصا علي الاقل أصيبوا أيضا في الاشتباكات التي دارت بين الحرس الجمهوري الموالي لصالح وبين معارضين قبليين في تعز ثالث أكبر مدن اليمن والواقعة علي بعد نحو 200 كيلومتر جنوبي صنعاء. وقال مسؤولون طبيون ان طفلة في الثامنة من عمرها قتلت واصيبت امها بجروح بالغة في قصف جديد في حي الحصبة في الجزء الغربي من العاصمة وهو ما يرفع عدد القتلي من الاطفال في قصف يوم امس الجمعة الي ثلاثة. وقتلت ثلاث نساء ايضا في القصف الذي استهدف منطقتي "الروضي" و"زيد المشكي" وساحة "الحرية" حيث يحتشد متظاهرون يطالبون بانهاء حكم صالح الممتد منذ 33 عاما في كل صلاة جمعة. وعادت قوات صالح الي قصف مستشفي الروضي حيث نقل ضحايا قتال سابق مما اسفر عن مقتل مريض واصابة خمسة اشخاص. ونقل المرضي الي قبو بالمستشفي بحثا عن ملاذ امن بعد ان دمر القصف الطابقين الثالث والرابع بالمستشفي. وفي صنعاء صلي عشرات الالاف من المحتجين المناهضين لصالح في شارع رئيسي مطالبون بمحاكمة الرئيس بسبب جرائم قالوا انه ارتكبها بحق الشعب اليمني. وعلي صعيد منفصل قالت أنباء صحفية ان نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ووفدا رفيع من المعارضة سيتوجهون إلي العاصمة السعودية الرياض . يأتي ذلك وسط توقعات باحتمال التوقيع علي مبادرة دول مجلس التعاون بشأن الوضع في اليمن يوم الخميس المقبل بحضور عربي ودولي واسع. وكان وفد المعارضة اليمنية قد قام بجولة بدأها في موسكو وشملت كلا من الكويت وقطر وعمان ودولة الإمارات العربية المتحدة. وقد أشار وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إلي احتمال بحث دول الإتحاد الأوروبي يوم الإثنين المقبل في بروكسل مسألة تجميد أصول وأرصدة صالح وكبار معاونيه وإحالة ملف ما يوصف بالجرائم التي ارتكبت في حق المتظاهرين الي المحكمة الجنائية الدولية. وقال نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي إن "جوبيه ادلي بتصريحات استفزازية لا تساعد في حل الأزمة". وأضاف الجندي أن مثل هذه الخطوة "سابقة لاوانها" فيما تتواصل المفاوضات حول الحل مع مبعوث الأمم المتحدة. ويرفض الرئيس صالح الاستقالة رغم المظاهرات التي تهز اليمن منذ يناير/ كانون الثاني الماضي وقتل خلالها مئات الاشخاص واصيب الالاف بجروح. وطلب مجلس الامن الدولي في قرار اتخذه في 21 أكتوبر/ تشرين الأول من صالح التوقيع علي مبادرة مجلس التعاون التي تنص علي استقالته مقابل منحه واقاربه حصانة. نهاية الخبر
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬