رمز الخبر: 321166
تأريخ النشر: 02 November 2011 - 00:00
مدير مؤسسة الغدير الدولية:
نويد شاهد - اعتبر مدير مؤسسة الغدير الدولية أن الغدير هو الفلسفة السياسية للشيعة وأساس الحكومة الاسلامية.


أفاد مراسل نويد شاهد نقلا عن وكالة رسا للأنباء من ساري أن السيد حسين ظريف منش، مدير مؤسسة الغدير الدولية، أشار إلي أهمية مسألة الغدير في الاسلام، لافتاً الي أن ترسيخ ثقافة الغدير تعزيز لموقع الامامة والولاية، مردفاً: لا ينبغي إغفال أهمية هذا الموضوع، بل لا بد من العمل بشتي السبل لنشر ثقافة الغدير في العالم. وأكد علي أن مفهوم الغدير يعني التبعية للولاوية والقيادة، مشدداً علي أن الداعين الي فصل الدين عن السياسة لا يؤمنون بالغدير، وقال: يجب ترويج ثقافة الغدير في المجتمع حتي تتحول الي أصل ثابت. ولفت الي أن الغدير هو الفلسفة السياسية للشيعة وأساس الحكومة الاسلامية، مشيراً الي أن نظام الجمهورية الاسلامية في ايران ولد من رحم هذه الثقافة، متابعاً: يتحمل جميع أفراد المجتمع، وبخاصة المسؤولين في القطاع الديني، مسؤولية جسيمة في إطار إشاعة ثقافة الغدير بصورة صحيحة عبر البرامج والخطط المناسبة. ودعا الي تدعيم ركائز الوحدة الاسلامية في ظل ثقافة الغدير، وقال: الجيل الشاب في المجتمع الاسلامي أحوج من سواه الي الافادة من ثقافة الغدير. وأعلن السيد ظريف منش عن تنظيم أكثر من مائة فعالية في عشرة الامامة والولاية في ايران (المقامة بمناسبة عيد الغدير في الثامن عشر من ذي الحجة)، قائلاً: إن رسالة الغدير عبارة عن إنقاذ الاسلام والثورة الاسلامية وجميع المسلمين في العالم، ولا ينبغي التحرك بسطحية بل لا بد من النفوذ الي الأعماق. وفي جانب آخر من حديثه، أشار الي الصحوة الاسلامية في المنطقة، مؤكداً علي أن شعوب المنطقة جميعاً ثارت لاستئصال الديكتاتورية والاستبداد في العالم، مبيناً: انطلقت هذه الحركات التحررية تأسياً بالشعب الايراني الغيور قبل ثلاثة عقود. ووصف هجوم الأعداء علي التشيع خصوصاً والاسلام عموماً بالواسع، مردفاً: لقد كرس الأعداء اليوم كل طاقاتهم وحشدوا كل قواهم لإضعاف الشيعة، الأمر الذي يستدعي منا اليقظة المضاعفة. نهاية الخبر - وكالة رسا للأنباء
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬