رمز الخبر: 320680
تأريخ النشر: 30 October 2011 - 00:00

الرفاعي: المقاومة الفلسطينية تعيش أفضل حالاتها

نويد شاهد : اعتبر "أبو عماد الرفاعي" ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان انه من الأجدر لجامعة الدول العربية العمل علي مساعدة سوريا للوقوف في وجه الضغوط الغربية والأمريكية، مؤكداً " أن المقاومة الفلسطينية تعيش أفضل حالاتها وأصبحت عصية علي الانكسار من أي طرف ".


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن فارس ، السلطة الفلسطينية من مغبة الاستجابة إلي شروط الرباعية الدولية والعودة إلي المفاوضات مع الكيان الصهيوني، مؤكدا علي أن المقاومة الفلسطينية تعيش أفضل حالاتها وأصبحت عصية علي الانكسار من أي طرف. و فيما يلي النص الكامل للحوار: س) كيف تقيمون مهمة وفد جامعة الدول العربية الذي يزور سوريا ؟ نحن نتمني أن يكون دور الجامعة العربية ايجابيا ومساهما في مساعدة سوريا علي ترتيب أوضاعها الداخلية وتعزيز الوضع العربي داخليا وعربيا، وان تتمكن الجامعة العربية من رفض الشروط والإملاءات الأمريكية التي تحاول فرض وقائع في المنطقة تتعارض مع إرادات الشعوب. طوال الفترة السابقة كان دور الجامعة العربية هزيل ولم تقدم شيئا للقضية الفلسطينية في اشد الظروف التي مر بها الشعب الفلسطيني إبان الحرب الصهيونية علي قطاع غزة، ونتمني في ظل الوضع العربي الجديد أن يكون للجامعة العربية دور أكثر ايجابية ينسجم وتطلعات الشعوب ويكون بعيدا عن الرؤية الأمريكية للمنطقة. س) ما هو موقفكم من محاولات بعض الدول تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية؟ هذا المشروع مرفوض بشكل مطلق وهو علي الأغلب لم ولن يمرر لأنه ليس من الحكمة والعقلانية والمنطق أن يتم تجميد دولة عضو في مجلس الجامعة العربية، والأحري أن يتم البحث عن سبل للخروج من هذا المأزق ومساعدة الدولة في تعزيز أوضاعها الداخلية ومقاومة الضغوط الخارجية. س) كيف تفسر الدور الأمريكي في سوريا والمنطقة؟ الولايات المتحدة الأمريكية وبعد فشلها في العديد في المجالات بدأت بالبحث عن خيارات وأساليب بديلة وحديثة من اجل تفتيت المنطقة العربية والهيمنة علي خيراتها ومقدراتها، والمطلوب من الكل العربي أن يتنبه إلي هذه المخططات التي تهدف إلي نهب خيرات الأمة وتعزيز المشروع الصهيوني في المنطقة. س) تأثير ما يحدث في سوريا علي محور الممانعة ودعم المقاومة؟ أمريكا تحاول فرض واقع جديد علي سوريا عنوانه ضرب محور المقاومة والممانعة في المنطقة ووقف الدعم السوري لقوي المقاومة في لبنان وفلسطين، وأمريكا اشترطت في السابق ولا تزال علي سوريا وقف هذا الدعم وتعمل جاهدة من اجل ضرب هذا المحور بكل السبل والطرق، وهو ما يفرض علي الشعب السوري مسئوليات اكبر في فهم الأهداف الخارجية ورفض الواقع الذي تحاول أمريكا فرضه علي المنطقة. ماذا تتوقعون من اجتماع اللجنة الرباعية حول فلسطين ؟ ما تسمي اللجنة الرباعية الدولية تسير وفق الرؤية الأمريكية ولن تقدم أي شيء صالح القضية الفلسطينية، وكل ما نخشاه أن تتزايد الضغوط من قبل الرباعية علي السلطة الفلسطينية لأجل استئناف المفاوضات الهزيلة مع الكيان الصهيوني والتهديد بقطع أموال المساعدات واستخدام الضغط المادي لهذا الهدف، فالرباعية منحازة بشكل كامل لدولة الاحتلال ولن تتعاطي يوما بموضوعية وحيادية مع الجانب الفلسطيني. س) كيف تصف وضع المقاومة الفلسطينية بعد صفقة تبادل الأسري؟ المقاومة الفلسطينية تعيش أفضل حالاتها وهي منذ أيام قطفت ثمار جهدها وأجبرت الاحتلال علي عملية تبادل الأسري مع الجندي الصهيوني جلعاد شاليط وهي الآن قادرة علي مواجهة التحديات. المقاومة صامدة وبخير وتزيد قوتها علي الرغم من كل الظروف المحيطة واستمرار الحصار الصهيوني، فهي الآن قوية وعصية علي الانكسار، لان الشعب الفلسطيني زاد تمسكا بها وأيقن بعد هذه الصفقة أن خيار المقاومة هو الخيار الأفضل والأسلم بعيدا عن خيار المفاوضات الذي لم يجلب إلا التراجع للقضية الفلسطينية. س) كيف تري انعكاس نتائج الثورات العربية وخاصة بمصر علي القضية الفلسطينية؟ الثورات العربية حملت معها تغيرات كبيرة في المنطقة وهي في جميع أحوالها ستنكس ايجابيا علي القضية الفلسطينية، واكبر مثال علي ذلك ما حدق بمصر وتغير النظام وسياساتها بشكل كامل، فمصر الآن انتقلت من مربع الخضوع للإرادة الأمريكية إلي مربع تستطيع من خلاله مواجهة الغطرسة الصهيونية والأمريكية في المنطقة، وهذا الأمر ينعكس ايجابيا علي القضية الفلسطينية. /نهاية الخبر/
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة