رمز الخبر: 320411
تأريخ النشر: 26 October 2011 - 00:00

إنتخابات تونس أثبتت الهوية الإسلامية للثورة

نويد شاهد :اعرب رئيس مجلس الشوري الاسلامي عن امله في ان يتمكن الشعب الليبي المقاوم من اقامة نظام شعبي اسلامي , وكشف مخططات الغرب.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن شبكه تابناك الاخباريه أكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي ان انتصارالاسلاميين في الانتخابات التونسية يدل علي ان مطلب الشعب التونسي هو احياء الحقوق الاسلامية. ويذكر ان لاريجاني قال في الجلسة العلنية لمجلس الشوري الاسلامي صباح اليوم الثلاثاء: ان تونس كانت اول بلد حمل راية الانتفاضة الاسلامية ضد الظلم, ومن ثم اجتاحت الصحوة كلا من مصر واليمن والبحرين. واردف قائلا: ان تونس كانت رائدة في بناء الهيكلية الجديدة بعد الانتخابات, حيث اجرت الانتخابات البرلمانية بمشاركة 90 بالمائة من الشعب. واكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي ان مشاركة 90 بالمائة من الشعب التونسي في الانتخابات اثبتت الطابع الشعبي لثورتهم الرائعة, مضيفا: ان انتصار الاسلاميين في هذه الانتخابات دلت علي توجهات الشعب اي الحركة باتجاه احياء الحقوق الاسلامية. وتابع قائلا: منذ بداية هذه الثورات تحدث قائد الثورة الاسلامية عن الصحوة الاسلامية في العصر الحاضر, وان نتيجة هذه الانتخابات كذلك كانت تأييدا لهذه الحقيقة التي اخرجت الغرب وبعض المحللين السطحيين من غفلتهم في تحليل الاحداث. وهنأ لاريجاني الشعب التونسي باقامة الانتخابات وفوز الاسلاميين. وحول الشأن الليبي اعتبر لاريجاني ان اعتقال القذافي بتلك الحالة المزرية يعد عبرة وهي كيف يستطيع شخص خلال حياته السياسة من خلال الالاعيب السياسية ان يتظاهر بالثورية ولكنه في الحقيقة استطاع بواسطة اساليب مختلفة اقامة حكم دكتاتوري واجراء صفقات مع الغرب, ولكن افتضح امره بارادة الله وجهود الشعب الليبي المؤمن. واعرب رئيس مجلس الشوري الاسلامي عن امله في ان يتمكن الشعب الليبي المقاوم من اقامة نظام شعبي اسلامي , وكشف مخططات الغرب. وهنأ لاريجاني الشعب الليبي بانتصار ثورته والقضاء علي نظام القذافي, معربا عن امله في اطلاق سراح المجاهد الامام موسي الصدر.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة