رمز الخبر: 318982
تأريخ النشر: 15 October 2011 - 00:00

قائد الثورة الاسلامية يؤكد علي توسيع وتطوير الروح التعبوية في جميع القطاعات في البلاد

نويد شاهد – اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله العظمي السيد علي الخامنئي لدي استقباله اليوم الجمعة وفي اليوم الثالث من زيارته الي كرمانشاه، الالوف من قوات التعبئة اكد ان الروح التعبوية يجب ان تتطور وتتوسع يوما بعد يوم لتشمل جميع القطاعات في البلاد مؤكدا ان الشعب الايراني سيبلغ بفضل الله وبهذه الروح التعبوية ، قمم الاقتدار العالمي.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن فارس واشار سماحة القائد الي التطلعات السامية للدولة الاسلامية وصمودها بوجه نظام الهيمنة والاستكبار قائلا ان دولة كهذه كانت ستواجه حتما تحديات مختلفة وبناء علي ذلك اسس الامام الخميني الراحل (رض) التعبئة بوصفها احد اركان الجهوزية الدفاعية الدائمة للبلاد وقال في ذلك الوقت انه ان امتلك بلد 20 مليون انسان جاهز للدفاع فان اي قوة لن تكون بوسعها ان تطمع فيه وان ذلك البلد لن يهزم. واضاف سماحته ان التعبئة ذات ال20 مليون شخص كانت المنشودة عام 1979 لكن المنشود الان هو تعبئة بعشرات الملايين مضيفا ان القضايا العسكرية والدفاعية تشكل احد ابعاد التعبئة فحسب والتي تضم ابعادا متنوعة اخري بما فيها العلم والحداثة والابداع. واكد اية الله العظمي الخامنئي ان الايمان والثقة بالذات الي جانب الابداع تشكل اهم خصائص الروح التعبوية في المجالات المختلفة والتي سيكون لها اثر فاعل في البعد الدفاعي فضلا عن البعد السياسي والاداري. وشدد سماحته علي ان الروح التعبوية يمكن ان تشمل القطاعات المختلفة بما فيها التقدم العلمي والتحصيل العلمي التعبوي وانتاج الثروة والاقتصاد التعبوي وممارسة السياسة التعبوية والادارة التعبوية والتنظيم التعبوي. واشار سماحته الي صمود الشعب الايراني علي مدي 32 عاما والظهور التدريجي للفكر الاسلامي والثوري لهذا الشعب في المنطقة والمؤامرات التي تحيكها علي الدوام القوي الدولية قائلا انه ستكون هناك تحديات ونضالا حتي تحقيق النصر النهائي لذلك فان الدولة الاسلامية هي بحاجة دائما الي قوة دفاعية مقتدرة ومتيقظة وجاهزة والتي هي الروح التعبوية في المجال الدفاعي. واعتبر قائد الثورة الاسلامية مستقبل البلاد بانه مستقبل زاهر وذلك علي النقيض مما يروج له الاعداء والمغرضون والمسيئون مؤكدا ان حركة الثورة الاسلامية هي حركة موفقة والدليل علي ذلك هو التجارب الموضوعية والحقائق الموجودة والتقدم الباهر الذي حققه الشعب الايراني علي مدي 32 عاما. وفي هذا اللقاء اكد اللواء محمد علي جعفري القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية الجهوزية الدفاعية التامة لكافة وحدات الحرس الثوري في منطقة غرب البلاد وقال ان نصف مليون تعبوي وضمن تعميق معارفهم الدينية شكلوا حصنا منيعا في مواجهة التهديدات الخشنة والناعمة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة