رمز الخبر: 318607
تأريخ النشر: 11 October 2011 - 00:00
صرح الدكتور موسي نجفي:

ايران: عقد مؤتمر "الصحوة الاسلامية في فكر الامام والقائد" الكانون الثاني المقبل

نويد شاهد : اشار "موسي نجفي" امين المؤتمر الي تقارب وتلازم الثورة الاسلامية بالصحوة الاسلامية، مؤكداً علي ضرورة تقديم منهج علمي من هذا الارتباط الوطيد ، معلناً عن عقد مؤتمر "الصحوة الاسلامية في فكر الامام والقائد" شهر الكانون الثاني المقبل.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن فارس افادت وكالة أنباء فارس نقلا عن مكتب حفظ ونشر آثار الامام الخامنئي قائد الثورة الاسلامية عن عقد مؤتمر تحت عنوان " نظرية الصحوة الاسلامية في الرؤية السياسية للامام الخميني قدس الله سره وخليفته الامام الخامنئي حفظه الله " وسيحضر المؤتمر وجوه بارزة ونخب من مفكري الحوزة العلمية والمراكز الاكاديمية في شهر الكانون الاول من العام القادم. و جاء في هذا التقرير ان المؤتمر سيقام برعاية مؤسسة الثورة الاسلامية للثقافة والبحث العلمي ويتناول موضوع الصحوة الاسلامية بهدف تقديم تحليل علمي ودراسة معمقة عنها. و اضاف موسي نجفي امين المؤتمر ان ما يجري اليوم من مساعي ومحاولات في مجال الصحوة الاسلامية كانت معظمها اقامة مؤتمرات ذات طابع ثقافي واجتماعي وسياسي ولا اريد ان انفي هذه الجهود بل اؤكد علي ضرورة عقدها ولكن ما نريده ونتابعه من خلال عقد هذا المؤتمر فضلا علي هذه الابعاد التي اشرنا اليها اعلاه ؛ نريد استثمار جهود طاقاتنا العلمية الفذة في الحوزة العلمية ومراكزنا الاكاديمية لنتوصل الي رؤية ودراسة علمية من الصحوة الاسلامية. و اشار موسي نجفي الي تقارب وتلازم الثورة الاسلامية بالصحوة الاسلامية مؤكدا علي ضرورة تقديم منهج وتحليل علمي من هذه الارتباط مضيفا بان الثورة الاسلامية في ايران من ثمار هذه الصحوة المباركة من جهة ومن الركائز المتينة لصحوة الشعوب الاسلامية في يومنا هذا من جهة اخري واعتبر نجفي هذه الصحوة هي بوادر للحضارة الاسلامية الحديثة . و كشف موسي نجفي عن المحاور الرئيسة التي تطرح في اعمال هذا المؤتمر بما فيها دراسة التحديات التي تقف عائقاً امام الصحوة الاسلامية وتاريخ الصحوة الاسلامية وأفاق ومستقبل الصحوة الاسلامية وهوية الصحوة الاسلامية و الثورة والصحوة الاسلامية . وسنتناول هذه المحاور من خلال الفكر السياسي للامام الخميني (قدس الله سره) والامام الخامنئي (حفظه الله) . نهاية الخبر/
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة