رمز الخبر: 311314
تأريخ النشر: 15 August 2013 - 00:00

تم الطبع الرابع لقصة حياة \"شيخ شريف\"

نويد شاهد : كتاب \"شيخ شريف\" التي كتبها جواد كامور بخشايش قد طبع للمرة الرابعة بواسطة معهد العروج الطبع و النشر . و قال مولف هذا الكتاب : ان وقايع حياة الشهيد حجة الاسلام محمد حسن شريف قنوتي (شيخ شريف) ادت الي استقبال القارئين من هذا الكتاب .


ذكر مراسل نويد شاهد نقلا عن وكالة انباء كتاب ايران (ايبنا) ، اشار جواد كامور بخشايش الي الغفلة من حياة الشيخ شريف في بداية الدفاع المقدس بجبهة خرمشهر و اضاف قائلا : قبل انتشار كتاب \"شيخ شريف\" ما عالج اي كتاب الي اثر هذا الرجل الديني الشهيد في مقاومة خرمشهر اربع و ثلاثين يوما . و هو اشار الي اسباب عدد نسخ هذا الكتاب التي ادت الي الطبع الرابع قائلا : ان نوع الوقايع و الحوادث لحياة الشهيد حجة الاسلام محمد حسن شريف قنوتي (شيخ شريف) كان سبب استقبال المخاطبين و القارئين منها . و قال مولف كتاب \"ياس در قفس \" علي خصوص صعوبة كتابة قصة حياة الشيخ شريف : ان عدم وجود كتاب راجع عن محمد حسن شريف قنوتي كان احدي الموانع و كان هناك مصادر مثل اسناد ساواك علي خصوص مكافحاته قبل انتصار الثورة الاسلامية . و استمر كامور بخشايش قائلا : و في بعض الكتب المنتشرة علي خصوص مدينة خرمشهر في الحرب قد اشار فقط الي اسم حجة الاسلام محمد حسن شريف قنوتي . و هو اعتبر ان جذابية قصة الحياة اكثر منها بصورة مستند و قال : و رغم هذه المسئلة سيكون لقصة الحياة بشكل مستند مخاطبيها و الباحثين و الدارسين هم من هولاء القارئين . ان كتاب التاسع عشر من مجموعة \"يادها\" باسم \"شيخ شريف\" طبع للمرة الرابعة في قطع رقعي و 281 ورق و الفين نسخة و ثمن 38 الف ريال و بهمة معهد عروج للطبع و النشر . شيخ محمد حسن شريف قنوتي الذي اصبح معروفا باسم شيخ شريف ولد في اليوم الثالث من شهر تير عام 1313 في قرية علي ضواحي مدينة آبادان . و هو بدا مكافحاته السياسية من زمان نشاطات فريق \"فدائيان اسلام\" و قد ادخلوه الي السجن مرات . و في الايام الاولي من حربا لعراق المفروضة ضد ايران مع تنسيق الناس و بداية المكافحات الغير منظمة في شوارع هذه المدينة قد اجل احتلال هذه المدينة . و الشيخ شريف في اليوم الرابع من شهر مهر عام 1359 اصبح سبيا بواسطة العدو البعثي و قد استشهد بمعركة الحرب . و هو يعتبر اول شهيد من رجال الدين في الدفاع المقدس . النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة