رمز الخبر: 311215
تأريخ النشر: 07 August 2011 - 00:00
نويد شاهد : أثبتت الثورة الإسلامية في ايران بقيادة الإمام الخميني(ره) هذه الحقيقة «إن أراد شعب الحرية والإستقلال فلايمكن لأي قدرة أن تمنعه في تحقيق أهدافه» وهذه الثورة المباركة تكون أسوة لمسلمي العالم للوصول إلي الحرية والإستقلال.


نويد شاهد نقلا عن وكاله انباء القرانيه العالميه : قال «أحمد راسم النفيس»، الباحث الشيعي المصري، في حوار خاص له مع وكالة الأنباء القرآنية العالمية (ايكنا)، مصرحاً: كان الناس يشاهدون بأن الدول الغربية وأمريكا تدعم الحكام المستبدين في الدول الإسلامية فلا يقدرون أن يصلوا الي الحرية ويقرروا مسيرهم لكن أثبتت ثورة إيران بقيادة الإمام الخميني(ره) أنه لا تستطيع أي قدرة أن تضعف إرادة الشعب في تحقيق أهدافه. وقال بشأن النقطة المشتركة بين ثورات المنطقة: كانت الرغبة إلي الدين الإسلامي ومكافحة الكيان الصهيوني سببين هامين ومؤثرين في ثورات المنطقة وأدرك المسلمون أن الكيان الصهيوني عدو للإسلام والشعوب الإسلامية في أنحاء العالم فيجب أن يتخذوا موقفاً محدداً وقوياً أمام هذا العدو الذي يفسد في الأرض. وتابع قائلاً: أدرك مسلموا المنطقة هذه القضية وبدأوا نهضة إسلامية ضد هذا الكيان؛ مما أدّي إلي حدوث الثورات ونهضة الصحوة الإسلامية من الممكن الإشارة إلي سقوط الحكام المستبدين وعملاء إسرائيل في الدول الإسلامية ورفع مستوي إدراك الشعوب في السنوات الأخيرة. وأضاف: فأعرب المسلمون عن إستيائهم للظروف السائدة علي بلادهم ولم يروا تلك الظروف المؤسفة مناسبة للشعوب الإسلامية ووصلوا إلي هذه النتيجة أن تقرير مصيرهم وجميع التغييرات يتم بأيديهم فحسب. وأشار إلي موقف الغرب الثنائي حيال الثورات الإسلامية في المنطقة قائلاً: يرفع الغرب شعار الديمقراطية والحرية من جهة ويدعم الحكام المستبدين للدول الإسلامية من جهة أخري؛ مازال الغرب يفكر لتحقيق أهدافه ومصالحه ويدعم كل كيان يوصله إلي هذه الأهداف فلم يكن يلتزم بمبادئه وشعاراته فحسب. وصرّح قائلاً: في هذه الظروف التي تشاهدها المنطقة نري أن الدول الغربية تدعم الحكام الظالمين في قمع الشعوب المتطلعة للحرية في حال أنها ترفع شعار الدعم للحرية والديمقراطية والكرامة البشرية. وقال في ختام كلامه: المحافظة علي الإتحاد وعدم إنقسام المسلمين إلي الأحزاب والفرق أفضل طريق للدفاع عن إنجازات الثورات في دول مصر وتونس واليمن و إحباط مؤامرات الغرب وإسرائيل. النهايه ايكنا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬