رمز الخبر: 308563
تأريخ النشر: 01 March 2013 - 00:00
اليوم هو الثالث عشر من تير الذكري السنوية لاستشهاد زميل الشهيد ابراهيم همت في الجبهة :

الشهيد سيد محمد رضا دستوارة في إطار الذكريات

اليوم هو الثالث عشر من تير الذكري السنوية لاستشهاد قائم مقام فيلق الرسول ( صلي الله عليه و آله و سلم ) القائد الشهيد \" سيد محمد رضا دستوارة \" و الذي كان من الزملاء العظماء للشهيد متوسليان و الشهيد ابراهيم همت . و ان مرور ذكريات الزملاء في الجبهة و عوائل الشهداء الكريمة يظهر لنا ان هذا الشهيد ايضا كان من خريجي نفس المكتب الذي قدم الشهيد متوسليان و الشهيد باكري و الشهيد كاظمي و عدد كبير من الاشخاص البارزين الآخرين الي الثورة الاسلامية .


** نوم الحاج كل مرة كنا نذهب عند الحاج دستوارة لنتكلم معه كنا ندرك من وجهه انه متعب و لم ينم الليلة السابقة باكملها . كان ينام خارج المعقل دائما . في عملية و الفجر ثمانية في منطقة الفاو اخبرنا الراصد ان العدو العراقي ينوي مهاجمتنا عبر بعض التغييرات و التطورات في كيفية استقرار القوات . عندما ذهبنا لنخبر الشهيد دستوارة بهذا الامر كان نائما خارج المعقل . سألت احد زملائي لماذا الحاج دستوارة نائم في خارج المعقل من المحتمل ان يتلقي اضرارا و ان يصيب اثر اصابة احدي قذائف الهاون التي يطلقها العدو البعثي . ايقظته من النوم و قلت له : يا ايها الحاج لماذا نمت هنا ؟ فعندما استيقظ من النوم جاوبني بهذا المقطع من الشعر : اذا الذي يحفظني هو الذي اظن / فانه يحفظ الزجاج في احضان الحجر . الراوي : رضايي ، من زملاء الشهيد دستوارة ** الفكرة الجديدة في شهر بهمن من عام 1364 ( شباط / فبراير عام 1986 للميلاد ) و في عملية و الفجر ثمانية كنت قائد فرقة الاستشهاد ( من كتيبة الانصار ) التابعة للفيلق السابع و العشرين محمد رسول الله ( صلي الله عليه و آله و سلم ) . و بعد اجتياز خط الفاو و تدمير الطلال التي احدثها العدو ، استقرنا في مكان كان العدو قادرا علي مشاهدتنا . كان هناك عدد كبير من الصهاريج المستهلكة و الاجسام الثقيلة و الكبيرة . كنا نبذل جهودنا لكي لا ينتبه العدو لتواجدنا هناك . و قال الشهيد دستوارة ان لديه فكرة و خطة لخداع العدو . فقام بجعل الاجسام الثقيلة الي جنب بعض علي طول خط واحد ( امام العدو ) بواسطة جرثقيل و بهذا فقد سد الطريق امام انظار العدو . و طلبنا منه كثيرا ان نقوم بمساعدته و لكنه لم يقبل . فقط قال لي ان اراقب العدو علي طريق \" ام القصر \" ، لانه كان من الممكن ان يقوم العدو بالتقدم نحونا . و انني كنت قلقا جدا من ان يقوم العدو باستهداف الجرثقيل بواسطة قذائف الهاون . الشهيد دستوارة قام بجعل جميع الصهاريج الي جانب بعضهم البعض بصبر و تأني في الوقت الذي كان العدو يقوم بقصف المنطقة بقذائف الهاون ؛ و من ثم طلب مني ان ارسل احد قاذفي قذائف ار بي جي و احد من القوات الذين يعملون علي المسلسلات لكي يقوموا بمراقبة ذلك المكان . و بعد الانتهاء من عمله ودعنا و ذهب . في صباح اليوم التالي كان العدو منشغلا باستهداف الاماكن الواقعة وراء هذه العوائق التي وضعها الشهيد دستوارة في ذلك المكان حيث كان العدو يظن اننا مستقرون هناك . كانت هذه الفكرة و الخطة التي رسمها الشهيد دستوارة لائقة بالاستحسان و التقدير . الراوي : حسن قاسمي ، من زملاء الشهيد دستوارة ** بكاء الشهيد دستوارة في عام 1364 ( 1986 للميلاد ) و في عمليات الفاو ، كان الشهيد دستوارة قائم مقام الفيلق السابع و العشرين . رأيت مع عدد من اصدقائي الشهيد دستوارة في غرفة قيادة الفيلق . و لانني كنت مرتديا لاس و زي رجال الدين طلب مني ان اُحضر احدا من المقاتلين الي غرفة الهيئة الدينية في الليل لكي يقوم قراءة دعاء التوسل . من المحتمل انه كان منزعجا و كان ينوي ان يريح باله بالدعاء و يهدأ . و بعد اداء الصلاة تم البدء في قراءة دعاء التوسل . و كان معقل القيادة علي بعد كيلومترين من الخط الامامي للجبهة و كان الشهيد دستوارة يقوم بقيادة العمليات و الدفاع لحظة بلحظة عن بعد . و كان في كل لحظة يتلقي خبرا اما من حامل الرسائل او عن طريق اللاسلكي . و عندما بدأ قراءة الدعاء ، كل مرة كنا نريد ان نقرأ هذه الجملة : « يا وجيها عند الله ، اشفع لنا عند الله » كانوا يأتون برسالة جديدة الي الشهيد دستوارة . و كان الشهيد محمد رضا يجاوب الرسائل و اللاسلكي في الوقت الذي يبكي بسسب الدعاء . و كان يقول مضمون رسالته الي حاملي الرسائل في تلك الحالة ايضا . و عندما كان يتم ذكر اسم الشهيد \" ابراهيم همت \" كان بكاء الشهيد دستوارة يزيد . و بسبب بكاء الشهيد دستاورة اصبح الجميع يبكي . و كان هذا المشهد يذكرني ببكاء الامام علي ( عليه السلام ) و الذي كان ( بعد احدي الحروب ) يذكر اسم جميع رفاقه و اصحابه خلال الحرب و يبكي لهم . فكان الشهيد دستوارة ايضا في نفس الوضعية و الظروف . الراوي : غلامرضا زادة ، من زملاء الشهيد دستوارة نهاية التقرير
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة