رمز الخبر: 308261
تأريخ النشر: 05 July 2011 - 00:00
مخرج الفيلم الوثائقي " شهيد برونسي " :
نويد شاهد : قال مخرج الفيلم الوثائقي " شهيد برونسي " : ان السينما الايرانية تعاني من الضيق في التنفس و التشاووم و دراسة حياة الشهداء هو الطريق الوحيد لمعالجة هذه المشكلة ، دراسة حياة الشهداء مثل الاوكسيجين للمجتمع .


افاد موقع نويد شاهد نقلا عن وكالة برنا للانباء ، قال مخرج الفيلم الوثائقي " شهيد برونسي " ان السينما الايرانية تعاني من الضيق في التنفس و التشاووم و دراسة حياة الشهداء هو الطريق الوحيد لمعالجة هذه المشكلة ، دراسة حياة الشهداء مثل الاوكسيجين للمجتمع . و قال حاجتمند : دراسة حياة الشهداء و خلق النماذج من حياتهم تستطيع ان تنقذ المجتمع من فيضان الاضرار الثقافية و الاجتماعية . و اكد مخرج الفيلم الوثائقي " شهيد برونسي " : عرض الشهيد برونسي و الشهداء الاخرين للثورة الاسلامية ثقافة الشهادة للعالم ، الثقافة التي تعمل علي اساس التضحية و الاساس الذي لم يتم الاهتمام بها من قبل السينما الايرانية كثيرا . و قال حاجتمند : في العالم الانساني الذي يوجد فيه مشاكل كثيرة تستطيع ثقافة الشهادة ان تخلق التطور الكبير ليس في ايران فقط بل في جميع انحاء العالم . و صرح المخرج : تستطيع ان تعطي هذه الثقافة النتائج المطلوبة عندما نعرض نماذج هذه الثقافة للمجتمع و لا نتاثر من الدعايات و الشعارات . و اكد حاجتمند : نحن لم نفعل حتي الان شيئا لما يستحقه الشهداء لان كثيرا من المخرجين لا يعتقدون بالموضوعات التي اعربوا عنه في افلامهم. و قال مخرج الفيلم الوثائقي " شهيد برونسي " : فقدان السيناريو المناسبة في مجال " الدفاع المقدس " من الاسباب الرئيسية لهذه المشكلة موكدا علي انه مع الاسف الشديد كاتبوا السيناريوهات لهم دراسات قليلة في مجال " الدفاع المقدس " و لهذا السبب ليس لهم سيناريوهات مناسبة في هذا المجال . و اكد حاجتمند : ممثلو الادوار الايجابية في الافلام الايرانية ليسوا القدوة المناسبة للشباب لان هذه الادوار ظاهرات تختلف عن ثقافة الجامعة و هذا الامر يودي الي التغيير في اخذ النموذج للشباب . نهاية الخبر
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬