رمز الخبر: 308010
تأريخ النشر: 03 July 2011 - 00:00
نويد شاهد: اعلن مساعد الشؤون القانونية والدولية بوزارة الخارجية الايرانية محمد مهدي أخوند زادة بان وزراء الخارجية للدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي (المؤتمر الاسلامي) اكدوا تاييدهم للقرارات الصادرة عن مؤتمر طهران الدولي لمكافحة الارهاب.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن ارنا: قال آخوند زادة في تصريح لارنا اليوم السبت، في الاشارة الي انعقاد اجتماع وزراء الخارجية للدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي المنعقد في العاصمة الكازاخية آستانة، انه تم في اجتماع آستانة دراسة قرارات مؤتمر طهران الدولي لمكافحة الارهاب، والتي لقيت ترحيب العالم الاسلامي. واضاف، ان الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي قد ايدوا في بيانهم الختامي النتائج التي تمخض عنها مؤتمر طهران. وقال آخوندزادة ايضا، اننا نسعي الان لنقل بعض المؤسسات الدائمة لمنظمة التعاون الاسلامي الي ايران. واشار الي طلب ايران لاستضافة مقر لجنة حقوق الانسان الاسلامية وقال، انه عندما كان حضور ايران ضئيلا في منظمة التعاون الاسلامي او انها لم تكن متواجدة اساسا، جري تقسيم مقررات المنظمة بين سائر الدول الاسلامية. واوضح بانه نظرا لان منظمة المؤتمر الاسلامي تضم العديد من الدول التي تشهد تطورات داخلية الان في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، فان المنظمة ليس بامكانها ان تؤدي دورا مؤثرا في هذه التطورات. واشار مساعد الخارجية الايرانية الي ان ايران تسعي الي جانب بعض الدول الاعضاء ومن ضمنها تركيا للحصول علي الرئاسة القادمة لمنظمة التعاون الاسلامي. وقال آخوندزادة، انه نظرا لان بعض الدول الاسلامية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا تواجه مشاكل، فقد طلب اجتماع آستانة من حكومات هذه الدول كي تعمل في مسار اقرار السيادة المطلوبة وتنفيذ القانون والالتزام به والاهتمام بالحاجات المشروعة لشعوب هذه الدول. واضاف مساعد الخرجية الايراني، انه تم الطلب كذلك من الدول الاسلامية كي لا تسمح للتدخل الاجنبي فيها وانه ينبغي علي حكومات تلك الدول عدم استخدام القوة والعنف والقوات العسكرية ضد شعوبها. انتهي وكاله الجمهوريه الاسلاميه للانباء (ارنا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬