رمز الخبر: 306695
تأريخ النشر: 21 June 2011 - 00:00
آية الله السبحاني:
نويد شاهد:المسلمون أينما حلوا مكلفون بالعمل علي تعزيز القواسم المشتركة فيما بينهم، وإحالة مواطن الاختلاف الي المدارس العلمية والمراكز البحثية لإبداء الرأي العلمي فيها.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن تقريب اكد المرجع الديني آية الله جعفر السبحاني في تصريحاته خلال استقبال نائب وزيرالثقافة السوداني والوفد المرافق له، امس في مكتبه بمدينة قم المقدسة، "ضرورة الدعوة الي الوحدة الاسلامية ورص الصف من اجل التصدي لجهود الأعداء الساعية الي بث الفرقة بين المسلمين". وتابع سماحته قائلاً: لقد امتدح القرآن الكريم الوحدة الاسلامية في عدة ايات كما يذم الفرقة والتشرذم ويحذر منها؛ وهذا من أوثق الأدلة علي محورية الوحدة في الاسلام. وشدد السبحاني علي أن الأعداء أدركوا أهمية الوحدة وكونها سلاحاً فتاكاً لمآربهم ومؤامراتهم الشيطانية، فباتوا يحاولون تمزيق أوصال الجسد الاسلامي بشتي السبل الممكنة. واردف ً: لا شك في أن المسلمين سيتصدون لهذه المساعي الشريرة من يقع في البئر لا ينفعه الخروج منها إلا بواسطة إلقاء حبل إليه وسحبه منها، وهكذا الأمة الاسلامية التي تدب فيها دواعي الاختلاف لا ينفعها إلا التمسك بحبل الاسلام لإنقاذها.ويقاومونها بكل شراسة. ومضي المرجع الديني في القول: المسلمون أينما حلوا مكلفون بالعمل علي تعزيز القواسم المشتركة فيما بينهم، وإحالة مواطن الاختلاف الي المدارس العلمية والمراكز البحثية لإبداء الرأي العلمي فيها. وأضاف سماحته : لقد ألفت كتب كثيرة في بواعث وأسباب الاختلاف بين المسلمين، لكن علينا التشجيع علي تأليف كتب تحوي الأمور المشتركة بين الفرق والطوائف الاسلامية، وما يعزز لحمتها. واستدل السبحاني بقول الله تعالي «واعتصموا بحبل الله جميعا و لاتفرقوا»، قائلاً: إن الباري عز وجل حث المسلمين في هذه الآية علي لزوم التمسك بحبل الوحدة، متسائلا "لم تم التعبير عن الوحدة بالتمسك بالحبل؟"، مشيرا الي ان "من يقع في البئر لا ينفعه الخروج منها إلا بواسطة إلقاء حبل إليه وسحبه منها، وهكذا الأمة الاسلامية التي تدب فيها دواعي الاختلاف لا ينفعها إلا التمسك بحبل الاسلام لإنقاذها. ودعي السبحاني الشعب السوداني الي التمسك بالوحدة الاسلامية والوطنية والتاكيد عليها في كافة المناسبات العامة والخاصة. مشيرا الي ان السودان يكن احتراما ومكانة خاصة لآل بيت رسول الله (ص) واصفا ذلك اهم الوسائل في تعزيز الاخوة بين ابناء المذاهب الاسلامية. وخلص سماحته الي القول ان الصهاينة كرسوا كل طاقاتهم لإثبات نسبة التحريف الي القرآن الكريم وإثارة الخلافات بين المسلمين، داعيا النخب الاسلامية والعلماء الي الوحدة ورص الصف الاسلامي في وجه جهود هؤلاء الأعداء المترصدين لاستغلال أدني الفرص في صالح مآربهم. نهايه الخبر تقريب
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬