رمز الخبر: 305476
تأريخ النشر: 08 June 2011 - 00:00
نويد شاهد: اقامت مؤسسة الغري للمعارف الاسلامية في النجف الاشرف المؤتمر التكريمي السنوي الثاني بمناسبة الذكري السنوية لرحيل قائد الثورة الاسلامية في ايران الامام الخميني (قدس سره) .


علي حسب القرير نويد شاهد نقل عن ارنا:تحت شعار(الامام الخميني حقيقة خالدة) وبحضور السفير الايراني في العراق والقنصل الايراني في النجف الاشرف وممثلي المراجع الدينية وعدد من المسؤولين المحليين وجمع غفير من طلبة واساتذة الحوزة العلمية وعدد من شيوخ العشائر والكفاءات في النجف الاشرف، اقيم المؤتمر التكريمي السنوي الثاني بمناسبة الذكري السنوية لرحيل الامام الخميني العظيم (قدس سره). وقال امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين في كلمته التي القاها في المؤتمر: ان 'هناك عدة اسئلة كانت تطرح حول امتلاك الاسلام لنظرية في الحكم وحول قدرة الاسلام علي ادارة الحكم وهل ان علماء الدين قادرون علي يحكموا الدولة؟' واضاف : 'ان هذه الاسئلة كانت ضاغطة علي الشعوب الاسلامية وكان المسلمون يعيشون هاجس الشك والغرب يعمق من تلك الشكوك حيث رفعوا شعار الرجعية الدينية اضافة للكتابات التشكيلية التي انتشرت في العالم العربي والاسلامي بخصوص ذلك' واكد : ' ان الامام الخميني استطاع ان ينهي تلك الاسئلة ويجيب جوابا حاسما عليها ولا يوجد اليوم شك بقدرة حكم الاسلام وان المرجعية المتواضعة هي قادرة علي قيادة الدولة وان من لطف الله استمرت المسيرة وهي تزداد توهجا وتاصلا في العالم وبقيادة دينية'. واشار : 'اننا نريد ممارسة الحكم في العراق بعيدا عن هيمنة الغرب ونمتلك اسلاما وفقهاء ومرجعيات دينية وسياسية ونمتلك شعوبا تمتلك الإرادة والوعي، ومالم نتحرر من الاحتلال فلن نستطيع ان نبني العراق وعلي القادة السياسيين ان يعلنوا ذلك بصراحة'. وعلي صعيد متصل قال السيد القبانجي : اليوم انتهت خدعة (الرجعية الدينية) التي عمل الغرب قرنا كاملا عليها، واليوم جاء بخدعة جديدة هي خطر (الاصولية الاسلامية) وصناعة نماذج ارهابية مثل ابن لادن والزرقاوي ليقولوا للعالم انتم في خطر وعليكم ان تلجأوا الينا للتخلص من الارهاب. وحول التطورات في العالم العربي قال امام جمعة النجف : ان ' العالم يعيش بين خيارين بين التجربة التي تقوم علي اساس الاسلام المحمدي الاصيل وبين التجربة التي ترتمي في احضان الغرب. مشيرا ان الثورة الاسلامية في ايران سوف تبقي درسا في تحرر الشعوب'. انتهي وكاله الجمهوريه الاسلاميه للانباء (ارنا)
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬