رمز الخبر: 301563
تأريخ النشر: 14 March 2011 - 00:00

دلائل وجود الامام موسي الصدر حياً

نويد شاهد/ اشار خبير لقضايا الشرق الاوسط الي وجود دلائل و شواهد تشير الي وجود الامام موسي الصدر حياً. و قال انني تابعت هذا الموضوع و وجدت الكثير من الدلائل و الشواهد تشير الي وجود الامام الصدر علي قيد الحياة.


و قال الاستاذ الجامعي و الخبير لشؤون قضايا الشرق الاوسط الدكتور محمد علي مهتدي حول مصير الامام موسي الصدر: إنني قد تابعت هذا الموضوع و توجد هنا معلومات متناقضة في هذا الجانب ، و لكن وجدنا المزيد من الشواهد التي تدل علي وجود الامام موسي الصدر علي قيد الحياة. و قال في توضيحه لهذا الموضوع: في الاعوام الاولي لاختطاف الامام موسي الصدر اكد طبيب باكستاني في حوار مع مجلة الحوادت بانه كان قد عالج شخص يشبه الامام موسي الصدر في ليبيا. و بعدها تم نشر تقارير حول رؤية الامام الصدر بان بعض العمال الليبيين تحدثوا عن وجود هذا العالم الشيعي حياً في سجن في منطقة الكفره (في جنوب شرق ليبيا) و كان بينهم بعض الايرانيين كذلك و اكد السيد مهتدي علي ان بعض المصادر تشير الي نقل الامام موسي الصدر من سجن الكفره الكائن في شرق ليبيا الي سجن سبهاني في (غرب ليبيا) و اشار السيد مهتدي الي الكثير من التكهنات حول وجود الامام موسي الصدر حياً او استشهاده و قال لقد نشرت مقابلات حول استشهاد الامام موسي الصدر تحدث عنها البعض من معارضي القذافي الذين هربوا من ليبيا و كان آخرها تصريحات عبدالمنعم الهوني و الذي كان من كبار المسؤولين الليبيين. و لكن بما ان هؤلاء كانوا قد انقطعوا عن القذافي و اتخذوا مواقف متعددة فلا يمكن الركون الي اقوالهم. كما و ان صحيفة الحياة التي نشرت تصريحات الهوائي قد كذبت تصريحاته في اليوم التالي. و اشار الخبير لقضايا الشرق الاوسط الي حواره مع اسرة هذا العالم الشيعي الكريم و قال إن اسرة الامام موسي الصدر تقدم المزيد من الدلائل علي وجوده علي قيد الحياة و اضاف السيد مهتدي قائلاً: لقد شوهد الامام موسي الصدر كان قد شوهد لآخر مرة بتاريخ 31 من شهر اغسطس آب عام 1978 في مدينة بنغازي ( في الشمال الشرقي من ليبيا) و كان في طريقه الي طرابلس للالتقاء بمعمر القذافي. و لكن لم تتوفر بعد ذلك اية معلومات عن مصير الامام موسي الصدر. و لكن بناء علي قاعدة الاستصحاب الفقهية بما ان الامام موسي الصدر قد شوهد حياً آخر مرة اذن سيكون الاصل بقائه حياً. و اكد السيد مهتدي علي أن التحليلات قائمة علي هذا المبدأ و هو بان الشعب الليبي الذي يكون من محبي الامام موسي الصدر فانه سيبذل جهوده من اجل العثور عليه و حمايته. و اشار السيد مهتدي في ختام حديثه الي الاخبار الاخيرة التي تحدثت عن نقل الامام الصدر بواسطة طائرة صغيرة الي خارج ليبيا فقال إننا لا نستطيع الوثوق بهذه المعلومات بسبب وجود التساؤلات حول صحة هذه الاخبار و التقارير.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة