رمز الخبر: 297155
تأريخ النشر: 16 February 2011 - 00:00
ممثل لبناني في فلم «33 يوماً»
نويد شاهد/ قال الممثل اللبناني في فلم «33يوماً» السينمائي في مقابلة فيما يتعلق بتجربة تعاونه مع المخرج الايراني:


إن العمل التمثيلي مع المخرج الايراني يعد احد امنياتي و تشدني الرغبة أن يتواصل هذا التعاون و فيما يتعلق بمعرفته للسينما الايرانية قال هذا الممثل اللبناني: في الواقع انا منذ البداية كنت لا اعلم السبب عن عدم عرض الافلام الايرانية و لا يذكر اساساً في لبنان اسم للافلام الايرانية. و لكن بسبب هذا الشيئ لم تتوفر لنا صورة واضحة من السينما الايرانية في لبنان لكننا نسمع دائماً عن السينما الايرانية. و حول نوعية تمثيل الممثلين الايرانيين و اقترابهم من المقاييس العالمية قال السيد داغر: في التجربة التي كانت لي مع هؤلاء الممثلين في عمل حسن فتحي السينمائي، انا اعتقد بان هذا التمثيل كان قريباً من المقاييس العالمية و كان جميع الممثلين الذين مثلوا في هذا الفلم محترفين و جيدين. و قال الممثل في فلم «مدار صفر درجه» حول تجربته في التمثيل في فلم «33 يوماً» انا باعتباري كممثل كنت ارغب دائماً التمثيل في دور مثير للمشاعر و أنا سعيد الآن عندما أجد نفسي مع الخصائص الموجودة فيه من التحديات و له لغة مختلفة و الذي زاد من صعوبة التمثيل فيه. و حول خصائص ادواره في فلم المخرج الايراني جمال شورجه قال: كانت تجسيدات شخصية هذا الدور واضحة جداً و انا بذلت جهدي من اجل رفع مستوي هذا الدور بالنظر الي ما هو عليه. و حول فلم مقاومة لبنان في 33 يوماً: في لبنان لا تكون المقاومة لمدة 33 يوماً مهماً فقط لاننا دائماً نعيش حالة المقاومة و الحرب. لأن المقاومة تشكل اساس تعريفنا عن الحياة. و حول اهمية موضوع المقاومة لمدة 33 يوماً في لبنان للمخرج الايراني قال داغر: إن هذا الموضوع يكون طبيعياً لأن ايران دائماً تكون محبة و صديقة لحزب الله و للبنان و هذا شيئ جميل أن يحمل المخرج الايراني هموم انتاج مثل هذه المواضيع. و حول مكانة سينما المقاومة في لبنان قال: في لبنان قلما يتم التوجه الي انتاج مثل هذا العمل لأن في لبنان أساساً لا توجد سينما و اذا ما وجدت فانها تتوجه نحو انتاج افلام بمضامين اخري و يتم انتاجها بمشاركة دول اخري. و قال داغر في ختام حديثه لمراسل وكالة فارس بشأن شخصية جمال شورجة : إني لم أشاهد الي الآن أي شخص كالسيد شورجة باخلاقه و ما يحمل من محاسن لكنه قد تثار اعصابه في بعض الحالات لكنه سرعان ما يستعيد سكينته. فهو دائماً نراه ضاحكاً و يندر وجود مثل هؤلاء الاشخاص في عالم السينما.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬