رمز الخبر: 220140
تأريخ النشر: 24 August 2009 - 00:00
سفير السودان في طهران
طهران- قال السفير السوداني في طهران : إننا في الاجتماع الاول لأحرار ايران و العالم الاسلامي تعلمنا منكم سبل المقاومة و تكريم عوائل الشهداء و الاسري.



و أضاف السيد عبد الله زين تواب في حديثه مع مراسل الموقع الاعلامي لنويد شاهد قائلاً حاولت الثورة الاسلامية للشعب السوداني الوقوف بوجه المعتدين و قامت الولايات المتحدة الامريكية تقوية المتمردين بالمال و الاسلحة لجعل الثورة الاسلامية السودانية تراوح مكانها لكن الجيش و القوات الشعبية السودانية واقفون بوجه هذه التجاوزات الامريكية و الاسرائيلية. و عندما انتصر المقاومون في السودان حاول الغربيون و امريكا الدخول في جبهات اخري ضد السودان. و قال ان الله عز و جل قد أكد علي هذه القضية بأن اليهود و النصاري لايرضون عن المسلمين قط الا ان نتبعهم و قال الله عز و جل و لو لا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدّمت صوامع و بيع و صلوات و مساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً و لينصرنّ الله من ينصره إن الله لقوي عزيز. اننا نستطيع أن نقول بأن السودان هي البوابة التي دخل الاسلام منها إلي القارة الافريقية و ان 85 بالمئة من الشعب السوداني مسلمون فمل اجل أن يغلق الاعداء طريق الاسلام فقد حاولوا ايجاد مشاكل كثيرة لهذا البلد و قد حدث ذلك بعد ثورة الانقاذ التي حدثت في السودان. و وصف السفير السوداني مقاومة السودان بانها تكون علي اشكال متعددة و قال إن المقاومة قد اخذت لنفسها اشكال عديدة فهناك لدينا مقاومة في المجال الاقتصادي لتحسين القضايا الاقتصادية لاننا نعتقد بأن من يتوفر لديه رغيف العيش لايستطيع أي يقاوم. المقاومة الاخري، هي المقاومة المسلحة و من جانب آخر اننا من خلال الافادة من الحوار نجري حواراً مع المجموعات المتمردة في السودان.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬