رمز الخبر: 199147
تأريخ النشر: 04 April 2009 - 00:00
طهران - طبعت نشر شاهد الطبعة الخامسة لكتاب «تشهلمين نفر» الشخص الاربعين الذي يروي قصة حياة الشهيد الدكتور مجيد بقائي للكاتب السيد «علي اصغر فكور»


و ذكر مراسل نويد شاهد الذي اورد هذا النبأ: إن كتاب «الشخص الاربعين» چهلمين نفر هو المجلد الرابع عشر من مسلسل كتب قصة القادة من منتجات منشورات سورۀ مهر. و يشمل هذا الكتاب 6 عناوين و استعراض قصير لحياة الدكتور بقائي و يوم رجالي و عمل و قضية الاستكانات و انهم و اعون دائماً و الرجال العديمي الشال و التعرّف و قضية نصف يوم، و الاربعين فرداً. و يستعرض الكاتب في بداية هذا الكتاب حياة الشهيد بقائي و يكتب السيد فكور في جانب من تاريخ الحياة هذا ما يلي: من اجل هدفه استطاع ان يحرز النجاح في حيازته لشهادة الاعدادية في فرع العلوم الطبيعية. و شارك ثانية في الامتحانات الجامعية العامة و شارك مرة اخري في الامتحانات الجامعية العامة لكنه نحج هذه المرة في فرع «كسور العظام» (الفيزيوترابي) في جامعة اهواز و لكنه بقي كذلك غير راض. و مرة اخري بذل جهودة و في حدود تلك الجهود قبل في فرع طبي بدرجة عالية جداً. و نقرأ في جانب من موضوع التعرف ما يلي: «نظرت الي الاسلاك الشائكة الدائرية و هززت رأسي. كنا نسبح بهدوء و كانت تفصلنا مع العدو مسافة قليلة. لم نمر بعد الي جانب الالغام العائمة و اذا بنا نسمع صوت سحب زناد السلاح و كان الجندي العراقي فوق رأسنا و هو ينظر الينا. فتحت عينيّ و نظرت الي نظرة مجيد غير المتحركة...» و في القسم الختامي من كتاب «الشخص الاربعين» نقرأ ما يلي: كان صوت الأنين و الشهادتين عالياً من كل صوت مرتضي الذي كانت الدماء تغطي رأسه و وجهه نهض من مكانة و شاهد مجيد ساقطاً علي الارض، توجه نحوه بخطي عرجاء. رفع رأسه ليتنفس بشكل افضل كانت الدماء منسابه من قدميه المقطوعتين، صرخ عالياً: خابروهم لاسلكياً ليبعثوا سيارة اسعاف: كان الجميع غارقين في الدماء شفاة مجيد التي افتقدت لونها تحركت بهدوء و بعد عشر دقائق انسابت الدماء....» كتاب «چهلمين نفر» تم طبعه في الطبعة الخامسة في 6 آلاف نسخة و 87 صفحة لكل نسخة بالقطع الصغير تم نشره من جانب نشر شاهد بسعر 500 تومان للنسخة الواحدة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬