رمز الخبر: 192931
تأريخ النشر: 01 February 2009 - 00:00

الليل قد تقوض مع انفجار نور الثورة

طهران - قال رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد: الليل قد تقوض مع انفجار نور الثورة باتت شمس العدالة في العالم علي مشارف الطلوع.


و اضاف رئيس الجمهورية في كلمته التي القاها في المؤتمر الوطني الثاني لصانعي الفجر حول هذا المؤتمر كما ذكر مراسل نويد شاهد: إن هذا الاجتماع المنعقد في هذه الليلة ليس من اجل الاشادة باولئك الذين زرحوا و تحملوا المعاناة في زنزانات الظلم و دعاة الديمقراطية و الدفاع عن حقوق الانسان فقط و انما هو اجتماع للتبجيل بشأن الانسان. و قال ان التاريخ بمجمله هو مسرح لصراع افراد بني الانسان الاعزاء الكرماء و الذين يبحثون عن صيانة حدود الانسانية بوجه الفاسدين الانانيين و ذوي الصفات الشيطانية و ينبغي ان لا يتصور احدكم و لم يتصور بان القيم الانسانية و الالهية الموجودة بيننا تكون قد ورثناها بسهولة. و اشار الدكتور احمدي نجاد الي الصعوبات الموجودة في نقل القيم الانسانية الي الجيل الحالي و قال: من اجل صيانة هذه القيم و ترويجها و نقلها الي الاجيال قد تقطعت اوصال الرسل و الانبياء و انشقت هامة امير المؤمنين الامام علي عليه السلام و قد تعرض الانسان الي الكثير من السجون و الحرمان و النفي و اقيمت حادثة كربلاء جراء ذلك و في الفترة الاخيرة عانا الكثير من اقسي حالات التعذيب و الاستبداد من جانب الدائرين في التبعية الامريكية و الغرب و الكيان الصهيوني. و خاطب رئيس الجمهورية صانعي الفجر فقال: و لكن يا اعزائي انا انوي اخذ النتيجة من مجاهداتكم و صمودكم و هي بشارة لكم و بالنظر الي مواقفكم المشرفة في التشفع و صمودكم و صمود امثالكم قد تقوض الليل. و قال: اليوم بات ذلك اليوم الذي ناخذ فيه النتيجة من دماء امثال الشهيد سعيدي و دماء الآلاف من الاعزاء الكرام. و قال الدكتور احمدي نجاد في ختام كلمته إن الليل قد تقوض و مع انفجار نور الثورة باتت شمس العدالة العالمية علي اعتاب الظهور: و بورك لكم ايها الاعزاء يا صانعي الفجر هذا الفجر و هذا الطلوع القريب.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة