رمز الخبر: 15708
تأريخ النشر: 24 January 2007 - 00:00
كتاب «قصه عشق» (قصة الحب)

في عشية محرم الحرام تم عرض كتاب «قصه عشق» (قصة الحب) في سوق النشر

قام المجمع الثقافي لعاشوراء بنشر مجموعة من اشعار المراثي العاشورائية من نظم الشاعر محمد جواد غفور زاده(شفق) في سوق نشر الكتاب في الايام التي تكون قلوب محبي اهل البيت عاشورائية.
قام المجمع الثقافي لعاشوراء بنشر مجموعة من اشعار المراثي العاشورائية من نظم الشاعر محمد جواد غفور زاده(شفق) في سوق نشر الكتاب في الايام التي تكون قلوب محبي اهل البيت عاشورائية. و قالت العلاقات العامة لحرس الثورة كما ذكر مراسل موقغ «شاهد» الاعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد إن كتاب «قصه عشق» هو مجموعة من 28 من قصائد المراثي و الاناشيد و قد طبعها الناشر في ثمانين صفحة بكمية بلغت عشرة آلاف نسخة و بسعر ستة آلاف ريال ايراني لكل نسخة و ذلك في عشية محرم الحرام لعام 1428هـ ليكون في متناول الراغبين في ثقافة عاشوراء و يبدأ الكتاب بمقاطع من كلمات قائد الثورة المعظم سماحة آية الله السيد خامنئي. و تتمثل احد اهم امتيازات العالم الشيعي بين باقي المجتمعات المسلمة في تمتع العالم الشيعي بذكري عاشوراء ... فينبغي علينا أن نبدي احترامنا و مودتنا «لاهل البيت عليهم السلام» و إن مودتنا هذه تشكل الكمال لنا. إن مادح الشمس يكون مادحاً لنفسه و لكن لاينبغي الاكتفاء بهذا الشيئ بل ينبغي علينا اليوم اخذ الدروس و العبر من هؤلاء الكرام. فينبغي علي الخطباء و المداحين أن يواظبوا كي يكون كلامهم مطابقاً للمعارف الاسلامية و ليكون هذا اللطم علي الصدور و هذه التعازي و هذا النواح خطوة في سبيل عروج الناس إلي قمة الافكار الاسلامية و يكون هذا الشيئ لازماً لنا. و جاء في مقدمة «قصة العشق» : يشكل ترويج الادبيات الدينية الاصيلة و تزيين اجواء النغمات و النواح و الاشعار العاشورائية أحد الحاجات الزمنية و يشكل ضرورة لابد منها في مجال الثقافة و الادب في بلدنا. إن ارباب المعرفة و ذوي الخبرة و رجال الدين و المبلغين الدينيين يؤكدون منذ فترة علي ضرورة اعادة النظر في الاثار المنظومة و النواح و المراثي العاشورائية للافادة منها في شهر عزاء سيد الشهداء في كربلاء و اصحابه البررة الاوفياء و احترام الجوانب الثقافية و الادبية الموثوق بها. و بعد اعلان المجمع الثقافي لعاشوراء الدعوة لارسال النواح و المراثي العاشورائية قد اختار من بين الآثار المقدمة الي هذه المجموعة و هي من مراثي الشاعر الديني السيد محمد جواد غفورزادة (شفق) و ذلك نظراً لاهتمام الشاعر في تقديم المضامين المناسبة و استخدامه للفنون الشعرية و تجنب الكلمات و المضامين غير المألوفة و قام بطبعه و قدمه للراغبين و التواقين اليه.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة