رمز الخبر: 15081
تأريخ النشر: 14 January 2007 - 00:00
عشرة عروض من الدفاع المقدس

عشرة عروض من الدفاع المقدس في المهرجان الخامس و العشرين لمسرح الفجر

قال مراسل موقع «شاهد» الاعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد: إن حصة الدفاع المقدس في المهرجان الخامس و العشرين لل"فجر" ستكون عشرة عروض و تعود معظم هذه العروض من مختلف المدن الايرانية.
قال مراسل موقع «شاهد» الاعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد: إن حصة الدفاع المقدس في المهرجان الخامس و العشرين لل"فجر" ستكون عشرة عروض و تعود معظم هذه العروض من مختلف المدن الايرانية. و اضاف المراسل في تقريره قائلاً: من بين العروض التي تحمل موضوع الدفاع المقدس في هذه الدورة من المهرجان ثلاثة منها تتعلق بطهران و السبعة الاخري تكون من مدن اصفهان ، سنندج ، ياسوج ، قم ، ميثاق و دهلران. كما ستعرض ثلاث مسرحيات في قسم «مهرجان المهرجانات». و ستكون مسرحية «خيال روي خط موازي» (الافكارعلي الخط الموازي) من تأليف و اخراج حميد رضا آذرنك من جملة هذه العروض التي تشارك من طهران في هذا المهرجان. و بالرغم من عرض هذه المسرحية قبل هذا في مهرجان المسرح الرضوي الرابع لكن موضوعها يكون استمراراً للهواجس الدائمة لحميد رضا آذرنك حول الحرب و تداعياتها. و قد حظيت هذه المسرحية في مهرجان المسرح الرضوي بالاهتمام و قد عرضت بعد هذا المهرجان لعدد من الليالي كذلك في قاعة «جهار سو». و مسرحية الاخري من طهران هي مسرحية: «تزمّر فقرات ظهري هذه الليلة » و هي من تأليف و اخراج زري آماد. و تدور قصة هذه المسرحية حول رجل اسمه سهراب يعود من الاسر و تحاول زوجته اتاحة الظروف لاستقراره و سكينته لكنه يتصور بانه كان سبباً في استشهاد زملائه في الجبهة و يشعر بتأنيب الضمير بشكل مستمر. «كيف يمكن رواية قصة الحب»؟ هو عنوان لمسرحية من تأليف و اخراج السيد محمد رضا رهوي و التي سيتم عرضها في هذا المهرجان من مدينة اصفهان. و تروي هذه المسرحية قصة ابراهيم و حبيب و هما كانا صديقين يلعبان معاً منذ عهد الطفولة لكن حبيب قتل في الحرب. و بعد اعوام عندما يكون ابراهيم منهكماً في وحدته باعمال الرسم و نحت التماثيل، يؤتي برفات لشخص اسمه حبيب. الرفات التي .... مسرحية «لقاء» من تأليف فارس باقري و اخراج فرشيد كويلي. تتألف هذه المسرحية من خمسة مشاهد. يرتبط مشهدان منها بشكل مباشر بالحرب و تداعياتها. و المشاهد الثلاثة الاخري تتحدث عن الاموات و الاحياء. تشارك هذه المسرحية في هذا المهرجان من مدينة سنندج. اما مسرحية «سه كانه سوء ظن سوسك» (سوء الظن الثلاثي للخنفساء) فهي تروي موضوع الحرب بشكل غير مباشر. و المسرحية هذه هي من انتاج ياسوج و من تأليف و اخراج السيد رضا كشتاسبي. مسرحية «نامدار» لكاتبها و مخرجها السيد سعيد خير اللهي و هي المسرحية المختارة في المهرجان العام السابع لمسرح « البسيج » (التعبئة)، و تشارك هذه المسرحية في قسم «مهرجان المهرجانات» و هي تتحدث عن شخص اسمه نامدار الذي يتم العثور علي رفاته من جانب مجموعة التفحص الباحثة عن رفات الشهداء و من المقرر أن تتزوج في هذا اليوم خطيبته السابقة مع شقيق نامدار. السيد احمد سليماني من مدينة قم سيعرض مسرحية «ابنة و جندي» في هذا المهرجان. و هذه المسرحية كانت قد فازت بالمرتبة الاولي في المهرجان الثالث عشر لمسرح الطفل و الاحداث. و هي من تأليف السيد محمد رضا كوهستاني و من اخراج مجموعة مسرح آئين. و تشكل هذه المسرحية جهداً من اجل ابداع عرض في موضوع الدفاع المقدس لاعمار الاطفال و الاحداث و تروي بشكل مباشر مفهوم الحرب و الدفاع المقدس لهذا المستوي من الاعمار. في الظروف التي لم يقام فيها مهرجان مسرح الدفاع المقدس، تمكنت هذه المسرحيات من العرض في مسرح الفجر كما يعتبر المخرجون المحترفون للمسرح فالسيد علي رضا نادري الذي اهتم دائماً بموضوع الدفاع المقدس هو ضمن الغائبين في مهرجان الفجر كما كان غائباً في العامين الماضيين
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة