رمز الخبر: 14656
تأريخ النشر: 01 January 2007 - 00:00
ذكر الشهداء يجلي القلوب المتأكسدة

ذكر الشهداء يجلي القلوب المتأكسدة و يشير إلي الطريق المشرق للعزة و الشهادة

في رسالة وجهها رئيس الجمهورية إلي «المؤتمر المركزي للذكري السنوية العاشرة للشهداء و تكريم تجليات الايثار الطلايية الجامعية اشار سيادته إلي مجاهدات و جهود و فطنة الشهداء الفخورين من طلبة الجامعات لتطهير المجتمع من دنس المعتدين و ناهبي العالم و ذوي الاوصاف الشيطانية
في رسالة وجهها رئيس الجمهورية إلي «المؤتمر المركزي للذكري السنوية العاشرة للشهداء و تكريم تجليات الايثار الطلايية الجامعية اشار سيادته إلي مجاهدات و جهود و فطنة الشهداء الفخورين من طلبة الجامعات لتطهير المجتمع من دنس المعتدين و ناهبي العالم و ذوي الاوصاف الشيطانية و أكد قائلاً إن ذكر الشهداء و خاطرهم يجليان القلوب المتأكسدة و اضفاء الصفاء عليها و يكشف امامهم السبيل المشرق للعزة و الكرامة. و اضاف الرئيس الدكتور احمدي نجاد في كلمته الموجهة التي قرئت صباح يوم الخميس في جامعة العلوم الطبية في يزد إن شهداء الاعوام الثماني للدفاع المقدس قد تركوا في قمة اخلاقم و صفائهم الباطني والخضار الدنيوي الخادع و اختاروا الطراوة الاخروية الجميلة و قال إن هذا النمط من الفكر هو السبب المدهش الذي يمنح للمجاهدين في سبيل الحق القوة الازلية و الغير قابلة للاندحار لابطال كافة محاسبات جبهة الاعداء و يبلي اعداء الحقيقة بالطريق المسدود و العجز و الحيرة. و قال احمدي نجاد في كلمته الموجهة إلي المؤتمر المركزي للذكري السنوية العاشرة للشهداء و تكريم تجليات الايثار الطلابية الجامعية في يزد إن الشهداء باعتبارهم النجوم المتلألئة في سماء الطهر و الهادفة و خاصة الطلاب باعتبارهم السالكين و المتلهفين للاسلام المحمدي(ص) الخالص و العدالة و الافكار السامية لسماحة الامام(رض) و خط الولاية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة