رمز الخبر: 14654
تأريخ النشر: 01 January 2007 - 00:00
عدوان العدو علي الاراضي الايرانية

حجة الاسلام ذوالنور: عدوان العدو علي الاراضي الايرانية لم يؤدي إلي نتيجة سوي الخفة

اقيمت مراسم الذكري السنوية الاولي للشهيد احمد كاظمي و رفاقه في المسجد الاعظم بقم
اقيمت مراسم الذكري السنوية الاولي للشهيد احمد كاظمي و رفاقه في المسجد الاعظم بقم. و قال مراسل «شاهد» الاعلامي الثقافي إن حجة الاسلام و المسلمين ذوالنور آمر اللواء المستقل رقم 183 للامام الحسين(ع) في هذه المراسم: إن كلمة الشهادة هي اجمل كلمة يبحث عن ادراكها و مفهومها الاولياء الصالحون و ايصالها إلي محتواها. قال حجة الاسلام ذوالنور: إن مشهد التقابل الذي جري أبان الحرب بين الاسلام و الكفر فتح باب الشهادة بوجه عشاق الشهادة. فهولاء كانوا قد ابعدوا التعلقات المادية و الدنيوية عن انفسهم و رفضوا الآمال الدنيوية و ضحوا بارواحهم امام الاخطار التي كانت تحدق بالدين و صنعوا ملاحم اعوام الدفاع المقدس الثمانية و باتت مفاخر المسلمين في العالم و اعتزازهم من ثمار هذه التضحيات و البطولات. و قال إن العالم الاستكباري بدأ الحرب المفروضة بهدفي احتلال ايران و اسقاط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و تجزئة هذه البلاد و لم يؤدي اعمالهم إلي نتيجة سوي الفشل و الخفة له. و أشار حجة الاسلام ذوالنور إلي تشابه ساحة الدفاع المقدس بمشهد كربلاء و قال إن قادة الحرب المفروضة و من بينهم احمد كاظمي كانوا يؤمنون بالصمود الكربلائي بوجه العدو و كانت هذه الاستراتيجية تحظي بدعم قائد الثورة المعظم آنذاك. ففي عمليات كربلاء خمسة صمد القائد كاظمي إلي جانب زملائه بوجه العدو و لم يعثر مثل هذا الانموذج في اي حرب و في اي مكان في العالم مما يشكل ذلك انموذجاً عاشورائياً. و اشار ذوالنور بموقع الشهيد كروندي و وصفه أحد زملاء السلاح الدائمين للشهيد احمد كاظمي في العمليات العسكرية و قال إن تعاون الشهيد كروندي مع الشهيد كاظمي في كافة فترة الحرب كان مثالياً. و اشار حجة الاسلام ذوالنور في ختام حديثه إلي لهفة الشهيد كاظمي إلي الشهادة و قال لقد كان الشهيد كاظمي قد دعا قائد الثورة المعظم للدعاء له ليستشهد و كانت الشهادة من حق هذا الرجل الكريم.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة