رمز الخبر: 14599
تأريخ النشر: 20 November 2013 - 00:00
الحاج احمد كاظمي كان لي ك\"بئر من الصبر\"
تم الاحتفاء صباح يوم السابع من دي/ 28 ديسمبر بالذكري السنوية لاستشهاد الآمر العميد الركن الحرسش الثوري احمد كاظمي في ثانوية المؤتلفة
تم الاحتفاء صباح يوم السابع من دي/ 28 ديسمبر بالذكري السنوية لاستشهاد الآمر العميد الركن الحرسش الثوري احمد كاظمي في ثانوية المؤتلفة و ذكر «شاهد» الاعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد: لقد القي في هذا الحفل الذي حضره كل من الآمر قاسم سليماني و الآمر محمد جعفر اسدي . السيد اسد الله بادامجيان امين مجمع كتشخيص مصلحة النظام الدكتور محسن رضائي كلمة حيا فيها ذكري و خاطرة شهداء الدفاع المقدس و الشهيد كاظمي خاصة و قال: في الوقت الراهن تعيش في البلاد ثلاثة اجيال و يشكل الارتباط بين هذه الاجيال امراً في غاية الاهمية، لأن احداث الزمن تكون مختلفة و لايمكن في نفس الوقت نسيان الماضي. و إن الظروف السائدة في بلدنا في يومنا هي وليدة الظروف الماضية و يبحث الشباب اليوم عن فهمهم للظروف الماضية. و أضاف الدكتور رضائي قائلاً: اننا نعيش مع ذكريات الدفاع المقدس و نتمكن من العثور علي هويتنا في حالة معرفتنا لنفسنا و لتاريخنا و مفاخرنا في بلادنا و من شأن الرؤية إلي الشهيد احمد كاظمي إن تشكل احد انماط الرابطة لنا مع الماضي. و قال الدكتورر رضائي: إن الشهيد كاظمي يعود إلي عهد الثورة و الدفاع المقدس و البناء و تتجلي هذه المراحل الثلاث في شخصيته. لقد بدأت الشهيد احمد كاظمي حياته في نجف آباد و بدأ نضاله ضد نظام الطاغوت في هذه المدينة. و نظراً لنضاله هذا اعتقل من جانب جهاز السافاك و سجن. و قد تولي امره في السجن عدد من الجلادين لكنه لم يطرح اية شكوي ضد جلادية الذين تولوا تعذيبه بعد انتصار الثورة الاسلامية و قال إن الثورة قد عاقبتهم بما يكفي. و اشار الدكتور رضائي إلي كفاح و نضال الشهيد احمد كاظمي في لبنان ضد اسرائيل و إلي احداث ما بعد الثورة الاسلامية و منها اجراءات اعداء الثورة و الحرب المفروضة فقال: كان للشهيد احمد كاظمي حضوراً في جبهات الحرب استمر ثمانية اعوام و كان يشارك في كافة العمليات العسكرية. و كان لايألف التعب و اذا كانت لاتناط به مهمة تقويض الخطوط الامامية للعدو عند شن العمليات العسكرية فكان يبدي عدم استقراره من ذلك. و اشار الدكتور رضائي إلي حضور الشعب و العاملين في السلك الحكومين و العسكريين و الثوريين في الدفاع عن البلاد فقال: إن الشهيد كاظمي كان يشكل قوة ثورية و قد نفذ مهام مسؤوليته التي انيطت به في عمليات ثمان الائمة(ع) بتفوق ملحوظ و قد عرف اكثر في عمليات طريق القدس و كان قائد لواء في عمليات بدر. و قال الدكتور رضائي: لقد كان احمد متعشقاً للشهادة و كان ملتهف لها و كان في الاعوام الاخيرة يبدي عدم استقراره. فعندما كان يضيق صدري من القضايا السياسية كنت اتحدث معه فكان لي كالبئر الصبور. قبل يومين من استشهاده كان ينهض و يجلس و يقول لي ادع لي كي استشهد. من جانبه تحدث الآمر محمد جعفر اسدي مساعد المعاونة لتفتيش اركان القوات المسلحة في هذه المراسم و حيا ذكر و خاطرة الشهيد كاظمي و قال: إن جميع الشهداء هم جنود الامام و ولاية الفقيه و إن اهم نجاحاتنا في يومنا هذا تعود إلي الشهداء. هذا و قدم في ختام هذه المراسم الدكتور محسن رضائي هدية من جانب المقيمين لهذا الحفل التأبيني إلي نجل الشهيد كاظمي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬