رمز الخبر: 14457
تأريخ النشر: 20 April 2014 - 00:00
أشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي الايراني الي المكانة الخاصة للمرأة في كيان الأسرة قائلاً: يجب أن تكون قواعد مشاركة المرأة في المجتمع علي النحو الذي لاتضر كيان الأسرة.

نويد شاهد: أشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي الايراني الي المكانة الخاصة للمرأة في كيان الأسرة قائلاً: يجب أن تكون قواعد مشاركة المرأة في المجتمع علي النحو الذي لاتضر كيان الأسرة. وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إكنا) أنه هنأ رئيس مجلس الشوري الاسلامي الايراني، «الدكتور علي لاريجاني» في الكلمة التي ألقاها اليوم الاحد 20 ابريل الجاري قبل بدء الجلسة العلنية للبرلمان الايراني، مولد السيدة فاطمة الزهراء (ع) ويوم المرأة في ايران وقال: ان السيدة الزهراء(س) تحظي بمكانة مرموقة في طريق الهداية، لذلك سميت بـ«الكوثر» اذ ليس هناك خير يفوق الهدي والرشاد. ووصف السيدة فاطمة الزهراء (ع) بانها أساس الولاية وركنها القويم وانها تعتبر مفخرة للمجتمع والمرأة المسلمة في ايران حيث اتخذ من ذكري مولدها الشريف يوماً للمرأة والأم. وأشار علي لاريجاني الي أن الاسلام يرفض الاختلاط للمرأة وفق الاسلوب الغربي وكذلك يرفض فرض العزلة عليها مبيناً أنه في العقيدة الاسلامية، يعتبر كيان الأسرة هو الركيزة الأساسية للنظام الاجتماعي ويتم تكوين شخصية أفراد المجتمع في هذا الكيان. واعتبر أن مكانة المرأة واسلوب معيشتها يجب أن يتوافقا مع نظرة الاسلام للحياة وليس اكتساب الاستنساخات عن الاسلوب الغربي. وأكد في ذات الوقت علي الاهمية التي يكتسبها كيان الاسرة وقال: ان الاسرة ليست مجرد محطة لزيادة النسل والشعور بالراحة فقط بل تعدّ قاعدة رصينة للتربية الاجتماعية. ورفض اعتبار الاسرة بمثابة كيان ذات بعد مؤقت وقال: ان بناء المجتمع ينطلق من الاسرة لذلك فان الحفاظ علي كيانها وصونها يكتسب اهمية فائقة للغاية. واعتبر لاريجاني أن التربية الاجتماعية الحقيقية تحدث وتبدأ من كيان الأسرة وان المرأة باعتبارها زوجة وامّا تؤدي دوراً محورياً في عملية بناء المجتمع. المصدر: إكنا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬