رمز الخبر: 14263
تأريخ النشر: 14 April 2014 - 00:00
دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين 'المواطنين والمؤسسات الرسمية والشعبية إلي مساندة قضية الأسري الفلسطينيين ودعمهم. واعتبر ذلك 'واجباً شرعيّاً ووطنيًّا وإنسانيّاً، يجب الالتزام به نحو هذه الشريحة المناضلة، بإرادة صلبة وعمل حثيث.

دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين 'المواطنين والمؤسسات الرسمية والشعبية إلي مساندة قضية الأسري الفلسطينيين ودعمهم. واعتبر ذلك 'واجباً شرعيّاً ووطنيًّا وإنسانيّاً، يجب الالتزام به نحو هذه الشريحة المناضلة، بإرادة صلبة وعمل حثيث. وقال، في بيان صحفي عمّمه مكتبه اليوم 'أنه في ضوء حملات القمع التي تمارسها سلطات الاحتلال وإدارة سجونه ضد الأسري الفلسطينيين العزل، فإننا ندعو منظمات حقوق الإنسان، والمؤسسات الإنسانية، والقوي الوطنية جميعها إلي فضح هذه الممارسات، إلي جانب ضرورة العمل الجاد علي إيقاف معاناة الأسري، وبخاصة في ظل التصعيد الذي تشهده السجون في الآونة الأخيرة، والتي شملت سوء المعاملة، وعزل عدد منهم في زنازين انفرادية، وحرمان عائلاتهم من زيارتهم، بالإضافة إلي وجود الأمهات الأسيرات والأطفال، والقمع الممارس ضد الأسري الفلسطينيين مبرمج وممنهج بإقرار من الجهات المسؤولة لسلطات الاحتلال علي مختلف مستوياتها، وقد ارتكبوا بحق أسرانا جرائم يعاقب عليها القانون الدولي، مما يستدعي تكثيف الحملات المحلية والدولية لإنقاذ الأسري الفلسطينيين قبل فوات الأوان، وبالتالي فضح الوجه الحقيقي للسلطات المحتلة التي تزعم الديمقراطية فيها وهي بعيدة عنها. ودعا المفتي العام للقدس إلي 'أن لا يقتصر التضامن مع الأسري علي يوم الأسير الفلسطيني فقط، بل لا بد من تكثيف هذا التفاعل معهم بشكل متواصل حتي يتم إطلاق سراح آخر سجين من أسرانا البواسل من سجون الاحتلال، ولا بد للقنوات الفضائية من القيام بدورها الفاعل في تغطية فعاليات التضامن مع الأسري، ومراكز حقوق الإنسان المحلية والدولية، والمحاضرات والدروس والخطب الدينية والتعليمية، مع التأكيد علي ضرورة عدم التهاون في هذه القضية المهمة والملحة للشعب الفلسطيني. وحيّا مفتي القدس الأسري علي صمودهم الأسطوري، وجلدهم في مواجهة الإجراءات القمعية التي تتخذ ضدهم، ودعاهم إلي مواصلة الصمود والثبات'. المصدر: الأسبوع
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬