رمز الخبر: 14011
تأريخ النشر: 30 March 2014 - 00:00
تقديرا لتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم دفاعا عن عزة الوطن كرمت أمس الجمعية السورية لدعم أسر الشهداء تموز 175 من أسر الشهداء عسكريين ومدنيين بدرعا بحضور سماحة المفتي العام للجمهورية الشيخ الدكتور أحمد بدر الدين حسون.
نويد شاهد نقلا عن سانا: تقديرا لتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم دفاعا عن عزة الوطن كرمت أمس الجمعية السورية لدعم أسر الشهداء تموز175 من أسر الشهداء عسكريين ومدنيين بدرعا بحضور سماحة المفتي العام للجمهورية الشيخ الدكتور أحمد بدر الدين حسون. وأكد سماحة المفتي في كلمة له خلال التكريم في مدينة الصنمين إن الجيش العربي السوري عين تحرس في سبيل الله والوطن الذي لن ينسي تضحيات أبنائه الشهداء في سبيل الحفاظ علي ترابه وصونا لعزته وكرامته مشيرا إلي أن محافظة درعا التي أرادها أعداء الوطن أن تشتعل نارا أصبحت نورا وأرادوها أن تدمر وها هي تعمرلافتا إلي أن سورية ما وقفت يوما للدفاع عن نفسها بل عن الأمة بأجمعها وأبناؤها بذلوا الدماء فداء للعقيدة والوطن. وأوضح أن ما يحاك ضد سورية ليس وليد الأزمة الراهنة لأنه يهدف إلي تدمير الجيوش القوية في كل من سورية والعراق ومصر عبر التدمير الذاتي وعبر خطط ممنهجة اعتمدت التقسيم الجغرافي والطائفي. ورأي أمين فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي شكري الرفاعي أن درعا نبع الوفاء والصمود وبطولات الجيش العربي السوري وتضحيات الشهداء الذين عمدوا أرض سورية بدمائهم الزكية هم صانعو المجد والحرية ومستقبل سورية المشرق.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬