رمز الخبر: 124557
تأريخ النشر: 13 August 2008 - 00:00
طهران -قال المدير العام للنشر و الاعلام لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين في مراسم الاشادة بالمراسلين لانتشارات شاهد إن قيمة المهام الاعلامية تشكل رسالة مهمة و قد اشير في الكائنات اليها.

و اضاف السيد محمد علي فقيه الذي اورد اقواله مراسل نويد شاهد قائلاً لقد جاءت في القرآن كلمة الرسول باعتباره الموفرد و ناقل الرسالة و في رؤيتنا العميقة و رؤيتنا الاعتقادية اننا نعتبر ان مهام المراسل هي استمرار لنقل الرسالة و رسالة القادة الالهيين و علي اساس هذه الرؤية تعتبر رسالة المراسلين في المجتمع الديني ذات قيمة. و قال ان الله عزوجل قد ارسل رسالته الي الانبياء بشكل مجازي او مكتوب و تكون رسالة المراسل كرسالة الانبياء سواء من البعد المجازي او عبر الوحي علي الرسول الكريم (ص) او عبر الكتابة و المتمثل بالقرآن الكريم. و اضاف السيد فقيه قائلاً إن المراسل يشكل حلقه وسيطة بين الشعب و المدراء المسؤولين في البلاد و هو ينشط لنقل الرؤي و وجهات النظر و الحضور المشترك لهذه العناصر في ارتقاء الثقافة المكتوبة. و قال المدير العام للنشر و الاعلام لمؤسسة الشهيد ينبغي علي اصحاب الاقلام و الفن في حقل الايثار و الشهادة بيان الزوايا الدقيقة لملحمتي الثورة و الدفاع و الدفاع المقدس الذين يكونا منقطعي النظير بلغة الفن و القلم. و اضاف السيد فقيه قائلاً: إن الشهداء عبر نثر دمائهم قد خلدوا الثورة الاسلامية للجيل الحاضر اذن ينبغي علينا ان نصون مكسبهم القيم هذا عبر تربية جيل واع و عالم. و اعتبر السيد فقيه في ختام حديثه الصدق في القول و الدقة في الاعلام و التحليل المناسب للاخبار هي من خصائص المراسلين. من جانبه قال امين هيئة التحرير لنويد شاهد السيد مهدي حكيمي: اننا نبجّل بالروح السامية للمراسلين الشهداء و نؤمن بان رفعة ايران الاسلامية و فخرها وعزة النظام الاسلامي و عظمته مدينة للدماء الزكية للشهداء. و قال اننا نعيش اليوم في عالم ينبغي علينا فيه نشر الفكر الخالص لايران الاسلامية بفكرنا و قلمنا كي تخطو باقي الشعوب معنا في طريق التنمية و السمو. و دعا السيد حكيمي في ختام حديثه الي تشكيل مجلس لوضع السياسات الاعلامية بشكل افضل مؤكداً ضرورة اتخاذ منحي واحداً في الاسلوب الاعلامي في حقل الايثار و الشهادة. اما امين هيئة تحرير شاهد كودك السيدة سبيدة خليلي قالت: إن الاثناء علي المراسلين يمثل تقليداً مطلوباً و سنة حسنة من شأنه أن يزيد دوافعهم للعمل للمزيد من اسداء الخدمة للمجتمع الاسلامي. و اكدت السيدة خليلي في كلمتها ضرورة التواصل بين المراسلين في حقل الايثار و الشهادة و المؤسسات الثقافية. كما تحدثت امين هيئة التحرير لمجلة شاهد جوان و قالت إن الكتابة في موضوع الايثار و الشهادة يعني نشر قيم هذه الثقافة المقدسة و اضافت قائلة ارجو ان نكون في سبيل الرسالة الموضوعة علي عاتقنا مستقيمين و بمقدرة قوية للعمل في سبيل تحقيق الاهداف السامية لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و التعبير عن الاستبسالات الكبري لرجال بلدنا برؤية عميقة و ان نكون امناء لائقين للشعب. و القي امير الهيئة التحريرية لمجلة شاهد ياران السيد محمدرضا كائيني كلمة في هذه المراسم قال فيها: إن زيادة الاقبال علي اقتناء نشريات شاهد قياساً بالماضي يعكس التنمية النوعية لهذه المجموعة من النشريات. و قال إن تجنب الكتابة الكلائشية و وجود التناسب بين الكتابة و الهيكليات اليومية تعتبر من عوامل النجاح في مجموعة نشريات شاهد. هذا و تم في ختام هذه الجلسة الاثناء علي المراسلين في الاقسام المختلفة من نشر شاهد
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬