رمز الخبر: 12300
تأريخ النشر: 02 March 2014 - 00:00

منظمة «مراسلون بلا حدود» تدعو إلي فتح تحقيق بشأن استشهاد مصور شيعي في السعودية

دعت منظمة «مراسلون بلا حدود» إلي فتح تحقيق بشأن استشهاد المصور الشيعي حسين علي مدن الفرج الذي قتل بمدنية العوامية السعودية علي إثر تلقيه 11 طلقة برصاص قوات الأمن السعودية أثناء اقتحامها المدينة.
نويد شاهد نقلا عن براثا: دعت منظمة «مراسلون بلا حدود» إلي فتح تحقيق بشأن استشهاد المصور الشيعي حسين علي مدن الفرج الذي قتل بمدنية العوامية السعودية علي إثر تلقيه 11 طلقة برصاص قوات الأمن السعودية أثناء اقتحامها المدينة. أخذت منظمة «مراسلون بلا حدود» يوم 20 فبراير\\شباط 2014 علماً باستشهاد المصور الشيعي «حسين علي مدن الفرج» المعروف باسم «صحفي الثورة»، الذي قُتل بمدينة العوامية في محافظة القطيف ذات الغالبية الشيعية شرقي السعودية علي إثر تلقيه 11 طلقة برصاص قوات الأمن السعودية أثناء اقتحامها بلدة العوامية بحثاً عن أشخاص شاركوا في مظاهرات ضد النظام. وكان حسين الفرج قد عمل علي تغطية جميع المسيرات ومراسم تشييع جنازات المتظاهرين الذين لقوا حتفهم علي أيدي قوات الأمن السعودية منذ عام 2011. وفي ظل عدم تطابق الشهادات حول ظروف وفاة حسين علي مدن، تبدو الحاجة ملحة لإجراء تحقيق مستقل ونزيه في هذه النازلة. ففي يوم 20 فبراير\\شباط، داهم أفراد الشرطة منزل محمد عبد الرحيم الفرج، بحثاً عن شقيقه الموجود علي لائحة الأشخاص الثلاثة والعشرين المطلوبين لدي السلطات بسبب تظاهرهم ضد النظام. وأسفرت تلك العملية عن مقتل أربعة أشخاص، من بينهم شرطيين ومدنيين اثنين، هما «حسين الفرج» و«علي أحمد الفرج».
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة