رمز الخبر: 12031
تأريخ النشر: 26 February 2014 - 00:00

تنامي قدرات إيران الدفاعية علي مدي 35 عاما

احدي المجالات التي شهدت تطورا كبيرا في الجمهوية الاسلامية في إيران خلال الاعوام الـ35 الماضية بعد انتصار ثورتها الاسلامية المباركة، هي مجال انتاج وتطوير المعدات والتجهيزات والمنظومات العسكرية، التي تحولت الي قوة راعة لكل التهديدات الاجنبية.
نويد شاهد نقلا عن العالم: نشرت وكالة فارس الاخبارية تقريرا ذكرت فيه، في الوقت الذي انتصرت الثورة الاسلامية في ايران في فبراير/شباط عام 1979 فان ايران وباعتبارها شرطي المنطقة، قام الاميركيون بتجهيز قواتها المسلحة بجميع المعدات والاجهزة الضرورية (طبعا من اجل حماية المصالح الاميركية) وبشهادة التاريخ فانه كان لايحق لاي عسكري ايراني ان يتعلم او يفهم طريقة صيانة واصلاح هذه المعدات والتجهيزات العسكرية، وكان الضابط الايراني مجرد فني و User لهذه التجهيزات لاغير. وبانتصار الثورة الاسلامية، انطلقت الشرارة الاولي لتحقيق الاكتفاء الذاتي للقوات المسلحة لاسيما وان الآلاف من المستشارين العسكريين الأجانب غادروا ايران قبل بدء الحرب المفروضة. وكما قال الامام الراحل (ره) فان سنين الحرب تحولت الي جامعات للشباب الايراني لتربيتهم الي ضباط متخصصين في المجالات العسكرية المتنوعة. اليوم وبعد مرور 35 عاما من فبراير عام 1979 فان الجمهورية الاسلامية في ايران ليست فقط اكبر قوة دفاعية اقليمية، بل انها اضحت قادرة علي تلبية جميع احتياجاتها العسكرية محليا. ان الذي تقرأه ادناه ليس الا مرورا عابرا لـ 10 انجازات دفاعية إيرانية مهمة خلال هذه السنين، وعلي الرغم من ان المعدات والتجهيزات والمنظومات الدفاعية التي انجزت خلال هذه الفترة ضخمة جدا الا ان التي عرضت منها لحد الان ماهي الا جزء يسير من مجموع هذه الانجازات والتي قد تعرض مستقبلا في ساحة الحرب المحتملة مع الاعداء.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة