رمز الخبر: 11675
تأريخ النشر: 26 February 2014 - 00:00
استشهد الشاب البحريني في المستشفي إثر حرمانه من تلقي العلاج في السجن وتعرضة لأقسي أنواعِ التعذيب النفسي والجسدي من قبل أزلامِ النظام الخليفي.
نويد شاهد نقلا عن ابنا: وضع الموت فجر هذا اليوم نهاية لقصة الشاب البحريني الشهيد «جعفر محمد الدرازي» الذي تمت مطاردته علي مدي ثلاث سنوات، قبل أن يعتقل في الثامن والعشرين من شهر يناير الماضي علي إثر قضية «الزورق الشهيرة»بـ«الطراد»مع مجموعة من رفاقه.وجاء في بيان أصدره ائتلاف «شباب ثورة 14 فبراير» بهذا الشأن: إثر حرمان الشهيد الشباب جعفر محمد صادق الدرازي(22 عاماً )من تلقي العلاج في السجن وتعرضة لأقسي أنواعِ التعذيب النفسي والجسدي من قبل أزلامِ النظام الخليفي، فقد التحق فجر هذا اليوم الأربعاء ( 26 فبراير / شباط 2014 ) بركب شهداء الثورة المجيدة. وكان جلاوزة نظام الديكتاتور حمد في سجن لم يراعوا الحالة المرضية التي كان يعاني منها الشهيد جعفر الدرازي وهي مرض فقر الدم المنجلي،مما أدّي إلي تدهور حالته الصحيّة واستشهاده. وتشير بعض التفاصيل إلي أن الشهيد والمجموعة التي اعتقلت معه من رفاقه قد خضعوا للتعذيب بما فه الصعق الكهربائي، وبعدها نقلوا إلي مركز شرطة الرفاع لحين التداوي من آثار التعذيب كي لايبدو أثرها واضحا أثناء تقديمهم للمحاكمة، إلا أن الشهيد ولسوء وضعه الصحي مما لاقاه قد نقل إلي عيادة القلعة حينها ومن ثم لمستشفي السلمانية. ومن المقرر أن يتم تشييع الشهيد في الساعة الثالثة من عصر اليوم بقرية «الديه»، مالم يتأخر تسليم الجثة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬