رمز الخبر: 10950
تأريخ النشر: 23 February 2014 - 00:00

حزب الله: الإرهاب التكفيري عدو كل لبنان وحتي عدو من يبرر جرائمه

استهدف النهج الإرهابي التكفيري مرة أخري لبنان كله بعملية انتحارية جبانة ضربت هذه المرة حاجز الجيش اللبناني عند مدخل مدينة الهرمل الصابرة، ما أدي إلي استشهاد عسكريين ومدنيين وجرح آخرين.

نويد شاهد نقلا عن المنار، تعليقاً علي الجريمة الإرهابية التي استهدفت حاجز الجيش اللبناني علي مدخل مدينة الهرمل أصدر حزب الله البيان التالي: استهدف النهج الإرهابي التكفيري مرة أخري لبنان كله بعملية انتحارية جبانة ضربت هذه المرة حاجز الجيش اللبناني عند مدخل مدينة الهرمل الصابرة، ما أدي إلي استشهاد عسكريين ومدنيين وجرح آخرين. إن هذه الجريمة الجديدة هي دليل علي أن هذا الخط الإرهابي لا يبحث عن ذرائع وأسباب لارتكاب جرائمه، وإنما يقوم علي القتل والذبح والإقصاء والتدمير، دون تمييز بين عسكريين ومدنيين، أو بين المنتمين إلي هذه الطائفة او تلك في لبنان. إن هذا النهج هو عدو لكل لبناني، أيّاً كان مذهبه أو منطقته، وهو خطر علي كل اللبنانيين، وحتي علي اولئك الذين يحاولون كل مرة تبرير جرائمه والادعاء أنها ردود فعل علي أفعال أخري مهما كانت. وفي كل مرة يؤكد الجيش اللبناني ثباته علي خط محاربة هذا الإرهاب التكفيري، من خلال القرار الحاسم لقيادته، وبطولات ضباطه وجنوده، الذين حموا اليوم باجسادهم مدينة الهرمل من كارثة جديدة كان هؤلاء الإرهابيون يخططون لإيقاعها بها، فارتفعوا شهداء. إن حزب الله يحيي بطولات المؤسسة العسكرية قيادةً وضباطاً وأفراداً، التي يقف أبطالها علي حواجز منع الموت من التسلل إلي أحيائنا ومدننا، ويقدمون أنفسهم قرابين في سبيل النجاح في هذه المهمة. كما يدين حزب الله هذه الجريمة الدنيئة ويطالب الأجهزة المعنية بالعمل بكل الجهد الممكن لضبط المخططين لها ولما سبقها من جرائم مماثلة والعاملين علي تنفيذها، وإيقاع أقصي العقوبات بهم، داعياً إلي موقف وطني جامع يدعم المؤسسة العسكرية، ويرفض الإرهاب وينأي عن تبريره أوتفسيره بغير حقيقته كعمل جبان يستهدف الآمنين. ويتقدم حزب الله من قيادة الجيش وذوي شهدائه ومن المدنيين بأحر التعازي، متمنياً للجرحي الشفاء العاجل.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة