رمز الخبر: 107394
تأريخ النشر: 25 May 2008 - 00:00
طهران -قال الكاتب السيد نور الدين نو اللهي: انه يواصل كتابة الحياة القصصية للشهيد علي غيوري زادة الذي تم العثور علي رفاته بعد ثلاثة عشر عاماً بشكل غامض.


و وصف السيد نور اللهي في حديثه مع مراسل نويد شاهد دافعه من كتابة هذا الكتاب بانه يعود ذلك إلي مظلومية هذا الشهيد و مجهوليته و غربته التي استمرت 13 عاماً. و قال في الأيام الاخيرة من الدفاع المقدس رشّحت اسرته فتاة ليتزوجها لكنه قال لامه: لاتقوموا بهذا الشيئ لاني لست باق. و أضاف هذا الكاتب قائلاً إن والدي الشهيد غيوري زادة قد توفيا بعد ثلاثة عشر عاماً من الانتظار حتي و إن راتب هذا الشهيد يعود الي بيت المال بسبب عدم وجود شخص من ذويه علي قيد الحياة لتسلّمه. و وصف الكاتب لهذا الكتاب تاريخ حياة الشهيد غيوري زادة هكذا: كان الشهيد غيوري زاده قد ابصر النور في عام 1338/1969م. و قد ولد بعد أن تتوفي قبله خمس اخوات بعد ولادتهن. و قد دخل الحرب في عام 1359/ 1980م باعتباره تعبوياً متطوعاً. و قد تولي انجاز مسؤليات مختلفة في الجبهة و من اهمها آمر كتيبة في عام 1988م. و كان الشهيد نور اللهي قد استشهد في الاشتباكات التي دارت في عمليات تشهل تشراغ في منطقة مهران و قد عثر علي رفاته بشكل غامض في مهران. و قال السيد نوراللهي: إن مزار هذا الشهيد في مهران يكون حالياً ملاذاً ذهنياً لاهالي ايلام و المدن المجاورة لها و الذين كانوا يبدون تعاطفهم مع اسرته و لم يمض وقتاً طويلاً و هم يشاهدون رفات ابنهم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬